الأنشطة السياسية والدبلوماسية قطر وسوريا

أبناء الجالية السورية السورية يشاركون بحملة التبرع بالدم

توافد عدد من أبناء الجالية السورية اليوم الخميس، لمقر المدرسة السورية في الدوحة، وذلك للتبرع بالدم تلبية للحملة التي اطلقتها السفارة السورية في دولة قطر بالتعاون مع مجلس الجالية ومؤسسة حمد الطبية، والتي حملت عنوان سوريــا وقطـــر يداً بيد.

وذلك دعما للتحضيرات الخاصة باستضافة الحدث الأكبر “كأس العالم 2022” وتعبيراً عن الود والعرفان لدولة قطر ومواقفها الإنسانية الكبيرة في سوريا، دعمها اللامحدود للشعب السوري.

حيث هدفت هذه الحملة لرفد بنك الدم بالزمر المختلفة اللازمة بمايعزز الاستعدادات لاستقبال الأرقام الكبيرة من المشجعين الذين سيتوافدون للدولة، وبالتالي سد الحاجة في حالة ازدياد الطلب.

وشارك بالحملة عدد من الشخصيات تقدمهم الدكتور بلال تركية، القائم بالأعمال لدى السفارة السورية في دولة قطر، والسيد سعد بارود سكرتير أول السفارة، والاستاذ عبد السلام فياض رئيس مجلس الجالية السورية، وأبناء الجالية الذين توافدوا من عدة مناطق، وعدد من رجال الأعمال بالإضافة إلى كادر المدرسة السورية من المدرسين والإدايين.

 

الحملة التي أعلنت عنها السفارة السورية عبر معرفاتها الرسمية، بهدف تشجيع أبناء الجالية السورية المقيمين في قطر على التوافد والمساهمة في الحملة تعزيزاً لقيم العمل التطوعي، ورداً للجميل.

وتحدث السد وليد عثمان أحد المشاركين في الحملة عن أهمية هذا التبرع من حيث قيمته المعنوية للتأكيد على قيم التعاضد والتعاون بين الشعبين السوري والقطري، وكمبادرة أخوية من قبل السوريين المقيمين في قطر لدولة قطر الحبيبة.

بدوره، أكد الدكتور بلال تركية القائم بالأعمال لدى السفارة السورية في دولة قطر، على أن هذه الحملة التي نظمتها السفارة السورية بالتعاون مع مجلس الجالية السورية، تهدف لتعزيز قيم العمل التطوعي التي تعمل دولة قطر على تحقيقها في مختلف الأنشطة والفعاليات، وإظهار قيم التآخي بين الشعبين السوري والقطري.

والتعبير عن الشكر الجزيل لدولة قطر، قيادة وحكومة وشعباً، خاصة وأنه يفصلنا اليوم 66 يوما على انطلاقة كأس العالم، قطر2022، ولتقديم الشكر والعرفان على كل ما قدمته لشعبنا الصامد منذ الأيام الأولى لثورته المجيدة.

إن أبناء الجالية أرادوا أن يعبروا عن حبهم الكبير وشكرهم العميق لدولة قطر المعطاء وشعبها العظيم الذي دأب على إطلاق مبادرات الخير وبذل الكثير في شتى دروب العطاء، ولم يقصِّر ولم يدّخر جهداً في إغاثة أهلنا المحتاجين والمنكوبين داخل وخارج سوريا وفي مخيمات اللجوء والنزوح والذين لا زالت معاناتهم تتفاقم وتهز ضمير الإنسانية.

كما أتقدم اليوم بالشكر لجميع أبناء الجالية على مبادرتهم الإنسانية، التي تعبر عن تآلف شعبين كريمين، تجمعهما وشائج الأخوة وأواصر المحبة، من خلال الرسالة الرمزية التي أرادو ايصالها من وراء هذه الحملة النبيلة، ومفادها بأن دماؤنا واحدة مثلما هو تاريخنا ومستقبلنا.

جدير بالذكر ان السفارة بالتعاون مع مؤسسة حمد الطيبة نظمت عدة حملات سابقة بهدف التبرع بالدم والمساهمة بمبادراة تطوعية لدعم القطاع الطبي في الدولة.

 

المكتب الإعلامي للسفارة السورية – الدوحة

مقالات ذات صلة

الذكرى العاشرة لانطلاقة الثورة السورية

Hasan Kurdi

قطر الخيرية توزع مساعدات إغاثية على اللاجئين السوريين في عرسال اللبنانية

Hasan Kurdi

د. بلال تركية: الشعب السوري لن ينسى وقفة قطر معه في أزمته الإنسانية

Hasan Kurdi

القائم بالأعمال في السفارة السورية يلتقي السفير التركي في الدوحة

Hasan Kurdi

السفارة السورية في الدوحة تشارك بالاحتفال بمناسبة يوم الأمم المتحدة

Hasan Kurdi

السفير الحراكي لـ الشرق: الاتفاق التركي- الأمريكي مهم لوحدة سوريا

Hasan Kurdi