أخر الأخبار

ارتفاع حصيلة “كورونا” في الشمال السوري والنظام يتخذ قرارات حول الإجراءات الوقائية

شهدت مناطق الشمال السوري ارتفاعا في حصيلة كورونا مع الكشف عن إصابات جديدة، فيما عقد ما يسمى بـ”الفريق الحكومي المعني بإجراءات التصدي للوباء”، بمناطق النظام اجتماعا صدر عنه قرارات تقضي باستمرار إجراءات سابقة، وأخرى حول اختبار الكشف عن الإصابة بالفيروس.

وسجل “مخبر الترصد الوبائي” التابع لبرنامج “شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة EWARN” في “وحدة تنسيق الدعم” 31 إصابات جديدة بفيروس كورونا في الشمال السوري المحرر.

وأوضح المرصد في الحصيلة اليومية أن حصيلة الإصابات أصبحت 25 ألفاً و465 حالة في الشمال السوري، في حين بلغ عدد الوفيات 707 حالة، وفق المرصد.

وأضاف المخبر أنه سجل 32 حالة شفاء جديدة وبذلك أصبح عدد حالات الشفاء الكلي 22275 حالة، وأنه أجرى 494 تحليلاً لفيروس كورونا ليرتفع عدد التحاليل التي قام بها إلى 152 ألفاً و924 اختبار.

من جانبها أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام أمس السبت، تسجيل 37 إصابة جديدة بالفيروس في سوريا، وشفاء 8 حالات ووفاة 2 من الإصابات المسجلة بالفيروس.

وذكرت الوزارة في بيانها أن عدد الإصابات المسجلة في سوريا بلغ حتى الآن 25365 شفيت منها 21791 وتوفيت 1864 حالة، وفق الحصائل المعلنة.

وقالت وكالة أنباء النظام “سانا”، إن الفريق الحكومي المعني بإجراءات التصدي لوباء فيروس كورونا الجديد، أمس يوم السبت، برئاسة حسين عرنوس، واقع منظومة العمل الصحي.

وبحسب “عرنوس”، فإنّه شدد على ضرورة تطبيق جميع القرارات والإجراءات المتخذة للحد من انتشار الوباء وزيادة جهوزية القطاع الصحي للتعامل مع أي تفش محتمل للفيروس، داعيا إلى بحث مختلف الخيارات لإقامة مراكز صحية ومشاف للطوارئ، لمعالجة المصابين، حسب كلامه.

وزعمت حكومة النظام التشديد على اتخاذ الإجراءات اللازمة لإعادة المواطنين السوريين العالقين في الخارج، مع الحرص الكامل على تطبيق اشتراطات السلامة العامة والتدابير الوقائية على أن يتم حجرهم في مركز الحرجلة وتأمين الخدمات اللازمة لهم.

وأصدرت قرارا قالت إنه يقضي بإعفاء عدد من الفئات التي تتطلب طبيعة عملها التنقل الدائم بين سوريا ولبنان من تقديم وثيقة تثبت إجراء اختبار PCR في حال إبراز شهادة تثبت تلقيهم جرعات لقاح من الجهات المعتمدة لدى وزارة الصحة.

ووفق إعلام النظام الرسمي فإن وزير الصحة “حسن الغباش” قدم عرضاً حول إجراءات زيادة جهوزية القطاع الصحي وخطة وزارة الصحة لإعطاء اللقاح حيث بين أنه تم الانتهاء من تلقيح كل الطواقم الطبية بينما تم إعطاء اللقاح لجزء كبير للمسجلين عبر المنصة الإلكترونية للوزارة.

وذكرت أنه بالتعاون مع إحدى الجهات المانحة التي لم يسمها أن الوزارة بصدد تجهيز مشفى مؤقت خاص بمعالجة المصابين بكورونا (كوفيد-19)، بسعة 120 سريراً خلال 40 يوماً في ريف دمشق.

وقال “جمال خميس”، المسؤول في وزارة الصحة “إن الوزارة شكلت فريقاً برئاسة “حسن الغباش” لتوزيع لقاح كورونا”، الذي وصل إلى كل الأراضي السورية حتى المناطق التي تسيطر عليها “قسد” باستثناء الشمال السوري، وفق تصريحات “خميس”.

وكانت أعلنت “هيئة الصحة” التابعة للإدارة الذاتية يوم الجمعة الماضي تسجيل أربع حالات وفاة و25 إصابة جديدة بفيروس كورونا بمناطق شمال وشرق سوريا.

وبذلك توقفت حصيلة كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا بلغ مع إعلان الأخير عن عدد المصابين عند 18460 حالة منها 765 حالة وفاة و 1864 حالة شفاء.

ولا تفصح “الإدارة الذاتية” في بیاناتها اليومية عن عدد الفحوصات  الخاصة بكورونا وتكتفي بذكر عدد الإصابات والوفيات وحالات الشفاء فقط، لهذا من الصعب تحديد معدلات واعداد الإصابات الموجودة ما إذا كانت كبيرة أم لا ، قياساً الى عدد الفحوصات.

وسبق أن أصدرت هيئة الصحة في “الإدارة الذاتية” بيان حذرت خلاله من “كارثة إنسانية وشيكة جراء تفشي فيروس كورونا، وخاصة مع ازدياد عدد المصابين والوفيات”.

وتجدر الإشارة إلى أنّ النظام يستغل تفشي الوباء بمناطق سيطرته ويواصل تجاهل الإجراءات الصحية، كما الحال بمناطق سيطرة “قسد”، في حين تتصاعد التحذيرات حول تداعيات تفشي الجائحة بمناطق شمال سوريا نظراً إلى اكتظاظ المنطقة لا سيّما في مخيمات النزوح.

 

شبكة شام الإخبارية

مقالات ذات صلة

صفقة تبادل أسرى بين نظام الأسد والاحتلال الإسرائيلي بوساطة روسية

Hasan Kurdi

“الجبهة الوطنية للتحرير” تعلن شرقي جبل الزاوية منطقة عسكرية

Hasan Kurdi

نظام الأسد يسلم شهادات وفاة لـ 20 معتقلاً من درعا

Hasan Kurdi

ارتفاع حصيلة إصابات “كورونا” شمال سوريا والنظام يرفع الوفيات لـ 1914 حالة

Hasan Kurdi

ألمانيا.. محاكمة منشق عن النظام السوري بتهمة تعذيب المعارضين

Hasan Kurdi

هجرة الأطباء.. نزيف يفاقم تدهور المنظومة الصحية في سوريا

Hasan Kurdi