أخر الأخبار

“الأمل في رمضان” مشروع يخفف معاناة النازحين السوريين

تناول سكان المخيمات بريف إدلب شمالي سوريا إفطارهم الأول في شهر رمضان المبارك وسط ظروف قاسية تلازمهم منذ سنوات.
سكان المخيمات الذين نزحوا من بيوتهم هرباً من قصف النظام السوري على مدنهم وقراهم وبلداتهم، استقبلوا شهر رمضان هذا العام كما الأعوام السابقة، حيث العوز ونقص في الاحتياجات الرئيسية. غادة مصطفى نازحة وأم لـ6 أطفال استقبلت رمضان هذا العام في المخيم بعيداً عن بيتها وأقربائها، وأوضحت مصطفى في حديثٍ للأناضول أنها تشعر بوحدة كبيرة في المخيم بعيداً عن أهلها، بعد أن تفرقت بهم السبل، مشيرةً إلى أنها وحدها مع أطفالها في المخيم ولا تعرف أحدا فيه. وأضافت “رمضان هنا ليس كما كان في قريتنا حيث كنا نستعد لهذا الشهر الفضيل عبر شراء احتياجاتنا قبل حلوله بأيام، أما الآن فليس لدينا ما نملك لشراء شيء ونعيش على المساعدات الشحيحة”

ولفتت مصطفى إلى أنها حصلت على نصف سلة غذائية لتقتاد بها هي وأولادها خلال الشهر الفضيل، مضيفةً “رمضان شهر البركة في كل الأحوال وهذه الأيام ستمضي وسنعود إلى قريتنا ونعيش رمضان كما في السابق إن شاء الله”، وأفادت مصطفى بأن أفراد عائلتها تفرقوا خلال رحلة النزوح معبرة عن شوقها لأيام رمضان السابقة، حيث يجتمع جميع أفراد العائلة على المائدة. وتابعت “لا نلتقي بأحد الآن ولا أحد يسأل عن حالنا، في السابق كل شيء كان رخيصاً أما الآن فالأسعار مرتفعة جداً، فقد حرم أبناؤنا من طعم الفواكه، لكننا نحمد الله على كل حال”، وتسبب قصف النظام السوري على مناطق سيطرة المعارضة في سوريا إلى نزوح الملايين، حيث تحول معظمهم إلى سكان في مخيمات يعمها البؤس والحرمان.

مساعدات تركية
أعلنت هيئة الإغاثة الإنسانية التركية “IHH”، إرسال مساعدات إلى 850 ألف شخص في سوريا، ضمن مشروعها “الأمل في رمضان”.
وقال المسؤول الإعلامي بالهيئة عن الشأن السوري، سليم طوسون، إن الإغاثة التركية تهدف لتقديم يد العون للأسر المحتاجة والفقيرة في العديد من مدن سوريا خلال شهر رمضان المبارك. وأضاف طوسون في حديثه للأناضول، إن المساعدات ستوزع على المحتاجين في إدلب وعفرين والباب وتل أبيض ورأس العين وجرابلس وأعزاز، بالإضافة إلى حلب. وأوضح طوسون أن المساعدات تشمل أيضا كسوة العيد لقرابة 20 ألف يتيم، وأشار إلى أن الهيئة ترسل 500 ألف رغيف خبز يوميا إلى الداخل السوري. ومنذ اندلاع الأزمة في سوريا عام 2011، تواصل منظمات ومؤسسات تركية تقديم مساعدات للأسر المحتاجة، ومنها إدارة الكوارث والطوارئ “آفاد”، والهلال الأحمر، وهيئة الإغاثة الإنسانية “İHH”، وجمعية “صدقة طاشي”، وغيرها. كما وزّع وقف الديانة التركي، في تشاد مساعدات خيرية على 120 عائلة ذات أصول عثمانية، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك. وأفاد الوقف في بيان ، امس، بأن المساعدات استهدفت أحفاد باشاوات وضباط عثمانيين – ذهبوا إلى تشاد عام 1850 – يعيشون في العاصمة انجمينا ومنطقة أبشي شرقي البلاد. وأوضح البيان، أن المساعدات شملت توزيع طرود غذائية ومصاحف وهدايا لعيد الفطر، بالإضافة إلى حفر آبار للمياه وبناء مساجد. وعبر رئيس “جمعية التشاديين الأتراك” محمد أمين تركاي، عن سعادته البالغة بالمساعدات التي أرسلتها الحكومة التركية بدعم من فاعلي الخير من أفراد الشعب. وأضاف تركاي في حديثه للأناضول، إن ارتباطهم الوجداني بتركيا لم ينقطع، ولم يتأثر بالبعد الجغرافي. وختم تركاي حديثه بالقول: “سأحقق يوما ما أمنيني وأزور تركيا لكي أتعرف على بقية أفراد عائلتي هناك

الدعم الغذائي
أعلن المغرب، إطلاق عملية توزيع الدعم الغذائي لفائدة 3 ملايين شخص، بمناسبة شهر رمضان ابتداء من الأربعاء، جاء ذلك بحسب بيان لمؤسسة محمد الخامس للتضامن (حكومية تعنى بالدعم)، اطلعت الأناضول على نسخة منه. وقال البيان: إن “الملك محمد السادس أعطى تعليماته لانطلاق النسخة 22 من عملية توزيع الدعم الغذائي “رمضان 1442″ لفائدة 3 ملايين شخص من الفئات المعوزة (600 ألف أسرة على الصعيد الوطني منها 459 ألفا و504 أسر من الوسط القروي)”. وأوضح أنه “على نفس نهج السنوات الماضية (منذ 1999) ورغم حالة الطوارئ الصحية، تواصل مؤسسة محمد الخامس للتضامن إنجاز هذا العمل التضامني باعتباره أمرا أساسيا للتخفيف من الآثار الاجتماعية والاقتصادية لهذه الأزمة الصحية على الأسر التي تعاني من الهشاشة”. وأشار البيان إلى أن “إعداد هذه العملية يتم بمساهمة مالية من وزارتي الداخلية والأوقاف والشؤون الإسلامية”. ​​​​​​​وغابت صلاتا العشاء والفجر عن مساجد المغرب، في أول أيام رمضان، وذلك بالتزامن مع إجراءات الحد من تفشي جائحة كورونا، فيما لم يصدر بيان من السلطات بهذا الخصوص. وتأتي أوقات صلاتي الفجر والعشاء ضمن فترة حظر التجوال التي أعلنتها الحكومة الأسبوع الماضي، والتي تمتد طوال شهر رمضان من الساعة الثامنة مساءً وحتى السادسة صباحا. وبحسب مراسل الأناضول، لم تتم تأدية صلاتي العشاء والفجر في المساجد، في أول أيام رمضان الموافق الثلاثاء.

 

الشرق القطرية

مقالات ذات صلة

روسيا تؤكد صمود هدنة ادلب :: الدوريات المشتركة مع تركيا مستمرة

Hasan Kurdi

530 مليار دولار أحدث تقديرات خسائر الاقتصاد السوري

Hasan Kurdi

خلال مظاهرات في باريس.. الشرط الفرنسية تضرب مصور سوري أثناء تغطيته الصحفية

Hasan Kurdi

وزارة المالية والاقتصاد تحدد سعر شراء القمح لموسم 2020

Hasan Kurdi

التدخلات الأجنبية والمصير السوري

Hasan Kurdi

عباس إبراهيم: أؤيد فتح حدود لبنان مع سوريا وألتقي بمملوك والأسد دورياً

Hasan Kurdi

اترك تعليقا