أخر الأخبار

“قسد” تعتقل العشرات للتجنيد الإجباري شرقي سورية

تواصل “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) شن حملات اعتقال بحق المدنيين في مناطق سيطرتها لسوقهم الى الخدمة العسكرية في صفوفها، فيما تتهم المليشيا المعتقلين عادة بالانتماء لتنظيم “داعش” الإرهابي.
وذكرت شبكة “الخابور” المحلية أن القوات الأمنية التابعة للمليشيا اعتقلت أخيراً أكثر من 20 شاباً على حاجز كشكش جبور جنوبي محافظة الحسكة شرقي سورية، بهدف سوقهم إلى الخدمة العسكرية في صفوفها. كما أكدت الشبكة اعتقال عدد من المعلمين في بلدة مركدة جنوب الحسكة للغرض نفسه.
وذكرت مصادر محلية لـ”العربي الجديد” أن قوات “الأسايش” التابعة لـ “قسد” داهمت في الـ18 من الشهر الجاري، عددا من القرى في ريف دير الزور الشرقي ومنها البوفرع ونبوعة واعتقلت عددا كبيرا من الأشخاص إثر مواجهات مع أهالي القرى الذين كانوا يعترضون على محاولة “قسد” سوق أبنائهم إلى الخدمة العسكرية في صفوفها.
وعلى إثر هذه الاعتقالات، أصدرت “الأسايش” بيانا قالت فيه إنه تم خلال حملة التمشيط في مناطق ريف مدينة القامشلي الشرقي وريف بلدة تربسبيه، اعتقال 46 شخصا “من المطلوبين المتهمين بارتكاب العديد من الجرائم”.
غير أن المصادر أكدت أن العدد أكبر من ذلك بكثير، ويصل الى مئات الأشخاص، لكن تم الإفراج عن معظمهم لاحقا، لأنه لا يوجد تهم حقيقية بحقهم، سوى مشاركتهم في منع قوات “الاسايش” من اعتقال الشباب المطلوبين للخدمة العسكرية.
وكانت مصادر محلية ذكرت أن “الانضباط العسكري” التابع لـ”قسد” نقل أمس الجمعة، 6 عناصر من المجندين بشكل إجباري إلى السجن في مدينة منبج بريف حلب، بعد سجنهم 48 ساعة بمدينة الطبقة بريف الرقة الغربي.
وأوضحت أنه جرى اعتقال الشبان الستة إثر شجار مع قادة أكراد في المليشيا على خلفية تعمد تهميش العرب المنتسبين للمليشيا في أكاديمية “المجتمع الديمقراطي” بمدينة الطبقة غربي الرقة.
وأضافت الشبكة أن “الانضباط العسكري” اعتقل فقط الشبان العرب وزج بهم في سجن عايد لمدة يومين، بمدينة الطبقة، قبل تحويلهم إلى سجن في مدينة منبج بريف حلب الشرقي، بهدف استكمال التحقيق معهم، بتهمة “خلق فتنة” في صفوف المليشيا، و”إثارة نعرات عرقية” بين العناصر.
من جهته، ذكر “المرصد السوري لحقوق الإنسان” أن “قسد” أفرجت عن 7 أشخاص من أبناء بلدة الشحيل بريف دير الزور، ممن اعتقلتهم خلال فترات زمنية متفاوتة بحجج مختلفة.
وكانت “قسد” قد داهمت فجر أمس قرية أبو النيتل، الواقعة بريف دير الزور الشمالي، واعتقلت 7 مدنيين بينهم 3 من عائلة واحدة، من دون معرفة الأسباب. كما تابعت “قسد” حملتها التي امتدت إلى قرية النملية المجاورة لأبو النيتل ومنها إلى بادية المنطقة

من جهة أخرى، قُتل عنصر من “قسد” وأُصيب اثنان آخران بجراح، اليوم السبت، بهجوم لمسلحين مجهولين في مدينة الشحيل بريف دير الزور شرقي سورية.

وفي سياق متصل، ذكر الناشط أبو عمر البوكمالي لـ”العربي الجديد” إن “قسد” ألقت القبض على خلايا تابعة لتنظيم “داعش” بريف دير الزور، وذلك خلال عملية أمنية، منتصف ليل الجمعة ـ السبت.
وأوضح الناشط نقلا عن مصادره في “قسد” أن عناصر الأخيرة داهموا بادية الروضة بعمق 170 كيلو مترا حول حقل العمر النفطي باتجاه الحدود العراقية السورية، وتمكنوا من إلقاء القبض على ثلاثة عناصر من خلايا تتبع لتنظيم “داعش” ومصادرة أسلحة وذخائر كانت مدفونة تحت الأرض.

المصدر: العربي الجديد

مقالات ذات صلة

جدار أسمنتي على “M4” شرقي إدلب للحد من ضربات النظام

Hasan Kurdi

الشبكة السورية: النظام وروسيا ارتكبا 22 مجزرة خلال عام 2020

Hasan Kurdi

أجساد بعض الناجين من معتقلات التعذيب تكشف مدى الوحشية والإجرام في سجون الأسد

Hasan Kurdi

الإغاثة التركية توزع وجبات الإفطار على مخيمات النازحين شمال حلب أول أيام رمضان

Hasan Kurdi

قاطنو مخيم “طوبى الشموخ” في ريف إدلب بلا مياه وتدفئة

Hasan Kurdi

محاولات للتوصل إلى مجلس عسكري موحد في إدلب مكاسب سياسية دون اندماج كامل

Hasan Kurdi