أخر الأخبار

نازحون سوريون يترقبون العودة إلى منازلهم في حي غويران

يترقب نازحون من حي غويران في جنوب مدينة الحسكة السورية انتهاء عمليات التمشيط للعودة إلى منازلهم التي غادروها قبل 11 يوما، بعد هجوم تنظيم “داعش” على سجن الصناعة الكائن في الحي، في حين عاد عدد منهم بالفعل.
وبعد عودته، قال مؤيد الشرابي، لـ”العربي الجديد”: “كثير من العائلات عادت إلى منازلها، بينما عائلات أخرى لا تزال خائفة، وتنتظر انتهاء تمشيط كامل الحي”.

أما النازح عبيد، فإنه يتجهز حاليا للعودة إلى منزله، ويقول إن “حياة النزوح كانت صعبة جداً رغم تقديم مساعدات من جمعيات خيرية وسكان وأقارب. لسنا خائفين حالياً. كانت أزمة ومرت”.
بدوره، يقول عبد الله الحمّاد لـ”العربي الجديد”: “منازلنا قريبة من السجن، وعندما سمعنا أصوات الرصاص خاف أولادنا، وبعدها عرفنا أن هناك اشتباكات، وأن سجناء داعش هربوا، وحاولوا التسلل بين المدنيين، ما تسبب في حالة من الخوف. غادرت مع أولادي، ومثلي كثيرون، إلى مناطق سيطرة قوات (قسد)، وهناك من ذهب إلى مناطق النظام، ولم يكن هناك مكان يؤوينا إلا الجوامع، ولم تساعدنا أي من المنظمات الإنسانية، بل ساعدنا السكان بالطعام”.

وأوضح مصدر خاص لـ”العربي الجديد”، أن عدد الأسر النازحة من الحي يقدر بنحو 3000 أسرة، ومعظمهم توجهوا إلى مدينة الحسكة والقرى المحيطة بها، بينما قصد بعض العوائل مدينة القامشلي، وعامودا، والمالكية لوجود أقرباء لهم فيها، وعائلات أخرى قصدت المربع الأمني في مدينة الحسكة، لكنها طردت لاحقا من قبل عناصر النظام السوري، ولا يزال لدى الأهالي العائدين مخاوف من تجدد المعارك داخل الحي.
وحي غويران أحد أكبر أحياء مدينة الحسكة، ويشكل الجزء الجنوبي الشرقي منها، ويقع فيه كل من السجن المركزي، وسجن “غويران” وهو تجمع لمبان تتكون منها المدرسة الصناعية، واحتجز فيه سابقا عناصر تنظيم “داعش”.

 

العربي الجديد

مقالات ذات صلة

إيران تضع يدها على شركة “بردى” للصناعات المعدنية في سوريا

Hasan Kurdi

رغم انتشار “كورونا” النظام السوري يمنع عمل “أطباء بلا حدود” في مناطق سيطرته

Hasan Kurdi

بعد توقف ضخ محطات المياه.. تكلفة الصهاريج ترهق أهالي اعزاز

Hasan Kurdi

بيدرسون يذكّر بالسلال الأربعة ويؤكد: ملف المعتقلين أولوية

Hasan Kurdi

ألغام سورية: لا هدنة مع الموت

Hasan Kurdi

تصاعد حدة الهجمات ضد الدبلوماسيين والجنود الأميركان في العراق وسوريا

Hasan Kurdi