أخر الأخبار

الائتلاف الوطني السوري يستقبل وفداً من هيئة التنسيق الوطنية لبحث العملية السياسية وزيادة مستوى التعاون

استقبل رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة سالم المسلط وفداً من هيئة التنسيق الوطنية برئاسة المنسق العام حسن عبد العظيم في مقر الائتلاف الوطني في إسطنبول اليوم.

وتأتي هذه الاجتماعات بناء على دعوة وجهها الائتلاف الوطني لهيئة التنسيق الوطنية للتأكيد على وحدة قوى الثورة والمعارضة السورية والسعي لتفعيل مسارات الحل السياسي بما يخدم مصالح الشعب السوري وقضيته العادلة، لا سيما في ظل التحديات التي تواجه الملف السوري على الصعيدين الداخلي والخارجي.

وشدد الجانبان في بداية الاجتماع على وجوب العمل المشترك لقوى المعارضة الوطنية السورية لتحقيق الانتقال السياسي الذي يتطلع إليه الشعب السوري وفق قرارات مجلس الأمن الدولي وعلى رأسها بيان جنيف والقراران 2118 و2254

وأشار رئيس الائتلاف الوطني إلى أن القضية السورية تحتاج لأرضية وطنية جامعة مؤكداً ضرورة أن تكون هذه الاجتماعات منطلقاً يؤسس قاعدة لاستمرار العمل والتعاون بما يخدم الشعب السوري ومصالحه وتطلعاته.

من جانبه أكد المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية، أن القضية السورية تواجه تحديات عديدة يجب الوقوف عندها، منها محاولات تعويم النظام وتوحيد رؤى المعارضة، كل ذلك يتطلب منا العمل للخروج بتفاهم مشترك يلبي تطلعات الشعب السوري.

ويتضمن جدول أعمال الاجتماعات مناقشة نتائج الجولة السادسة من مفاوضات اللجنة الدستورية وتقييم العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة، كما سيعرض الائتلاف الوطني رؤيته لمستقبل العملية السياسية في ظل تعطيل النظام لها ومضيه في خيار النهج العسكري عبر استمرار جرائمه الوحشية في قصف وتهجير السكان المدنيين والاعتداء على المنشآت المدنية.

حيث يؤكد الائتلاف الوطني على واجب المجتمع الدولي والأمم المتحدة في تطبيق قرارات مجلس الأمن وتفعيل مبدأ التدخل الإنساني لمنع روسيا من استخدام الفيتو لوقف المساعدات الإنسانية كذلك تطبيق مبدأ المسؤولية عن الحماية لإنقاذ أرواح السوريين في المناطق المحررة، بالإضافة لأهمية الملفات الإنسانية الأخرى التي ستكون حاضرة، مثل إطلاق سراح المعتقلين والكشف عن مصير المغيبين قسرياً، وحماية اللاجئين من الإعادة القسرية، حيث لا تزال التقارير الدولية تشير إلى الخطر الكبير الذي يتهدد العائدين قسرياً إلى سورية.

وأكد الجانبان حرصهم على أن تتوج الاجتماعات بمخرجات ترضي الشعب السوري وقوى الثورة والمعارضة السورية وحشد الدعم الشعبي من أجل تحقيق تطلعات الشعب السوري في الخلاص من الاستبداد والوصول لدولة المواطنة والقانون وفق بيان جنيف والقرارات الدولية ذات الصلة وعلى رأسها القرار 2254.

حضر الاجتماع من جانب هيئة التنسيق: هند بوظو، إياد التقي، محمد علي الصايغ، محمد السعدي، يحيى عزيز، ومحمد عبد الكريم. وحضر من جانب الائتلاف: ربا حبوش، هيثم رحمة، عبد المجيد بركات، هادي البحرة، أنس العبدة، بدر جاموس، فاروق طيفور، رياض الحسن، عبدالله كدو، عبد الباسط عبد اللطيف، محمد يحيى مكتبي، وأحمد رمضان.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

مقالات ذات صلة

وزير الدفاع الروسي: جربنا أكثر من 320 نوعاً من الأسلحة في سورية

Hasan Kurdi

نظام الأسد يستغل تداعيات حادثة بشري للترويج لعودة اللاجئين من لبنان

Hasan Kurdi

أجهزة النظام الأمنية تتقاسم عمليات إعادة البناء في الغوطة الشرقية

Hasan Kurdi

كلهم أطفال.. قتلى وجرحى بانفجار لغم شمالي درعا

Hasan Kurdi

للتحقيق في مصيرهم.. لجنة دولية تجمع عينات حمض نووي لأقارب مختفين في سوريا

Hasan Kurdi

غارات إسرائيلية جديدة استهدفت محافظة القنيطرة جنوب سوريا

Hasan Kurdi