أخر الأخبار قطر وسوريا

قطر تشارك في الاجتماع الوزاري حول الألية الدولية للمساعدة في التحقيق والملاحقة القضائية للمسؤولين عن الجرائم في سوريا

شاركت دولة قطر اليوم، في الاجتماع الوزاري حول الألية الدولية المحايدة والمستقلة للمساعدة في التحقيق والملاحقة القضائية للمسؤولين عن الجرائم في سوريا بعنوان “الارتقاء بالمعايير: السعي نحو عدالة شاملة في سوريا”، وذلك على هامش أعمال الدورة الـ 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.

مثل دولة قطر في الاجتماع، سعادة السيد سلطان بن سعد المريخي وزير الدولة للشؤون الخارجية.

وقال المريخي في كلمة دولة قطر خلال الاجتماع : “صادف هذا العام مرور الذكرى العاشرة للثورة السورية، التي للأسف تُذكرنا بالعواقب الوخيمة لأزمة استمرت عقدًا من الزمان، وتسببت في خسائر بشرية مروعة وكارثة إنسانية أثرت على ملايين السوريين، فضلاً عن التهديدات للسلام والأمن على المستوى الدولي والإقليمي”.

وأضاف سعادته “لقد أصبح جلياً خلال العقد الماضي بأنه لا يمكن حل هذه الأزمة من خلال العنف، ولكن فقط من خلال عملية سياسية بقيادة الأمم المتحدة، وبما يحقق الحقوق المشروعة للشعب السوري ويحفظ وحدته واستقلاله، ولقد دأبت دولة قطر على الدعوة إلى حل سلمي للأزمة يؤدي إلى انتقال سياسي وفق بيان جنيف وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، بما في ذلك التنفيذ الكامل للقرار 2254”.

وتابع : “علاوة على كون دولة قطر من الدول الرائدة في تقديم المساعدات الإنسانية للشعب السوري الشقيق، فقد التزمت قطر أيضاً بالمسؤولية القانونية والأخلاقية للتصدي لجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في سوريا، وذلك انطلاقاً من إيماننا بأن ضمان المساءلة والتصدي للإفلات من العقاب لا يعتبر فقط التزامًا أخلاقيًا ولكن أيضًا شرطًا للمصالحة والسلام المستدام ومنع تكرار الجرائم”، مضيفا “ولذلك كرسنا جهودنا في عام 2016 مع إمارة ليختنشتاين وشركاء آخرين من أجل إنشاء الآلية الدولية المحايدة والمستقلة (IIIM) لأجل سوريا، بموجب قرار من الجمعية العامة.”

واستطرد سعادته “ونظراً للصلة الوثيقة بين العدالة والسلام، وضرورة النظر في الادعاءات وجمع الأدلة وإتاحتها لتسهيل جهود المساءلة في المستقبل، فإننا نرحب بالمعلومات التي وردت مؤخراً، التي تفيد بأن الآلية ساعدت العديد من السلطات القضائية في محاكمة مرتكبي الجرائم في سوريا”.

وقال “كما نرحب بالتقدم في أداء الألية وفقا لمبادئها التأسيسية المتمثلة في الحياد والاستقلال كما هو مُبين في تقرير الآلية السابع، وفي هذا الخصوص، نثني على الإنجازات التي حققتها الآلية في صقل أساليب العمل، وازدياد سعة المستودع المركزي للمعلومات والأدلة، وتوسيع نطاق التفاعل مع المجتمع المدني السوري. وعلى الرغم من التحديات المفروضة نتيجة لجائحة فيروس كورونا فقد نجحت الآلية في متابعة أنشطتها ومواصلة جمع وتحليل البيانات واجراء المقابلات والتحقيق عن بعد.”

واعتبر سعادة السيد سلطان بن سعد المريخي، الفظائع المرتكبة في سوريا هي الأكثر توثيقًا في أي صراع، وتشمل أسوأ استخدام للأسلحة الكيميائية، والقتل، والاختفاء والاعتقال التعسفي على نطاق واسع وغيرها من أنماط الانتهاك والتجاوزات والفظائع التي يصعب وصفها.

وقال “لذلك من المهم أن تستمر الآلية في تلقي الدعم من المجتمع الدولي بما في ذلك التمويل اللازم من الميزانية العادية للأمم المتحدة لضمان استقلاليتها ومصداقيتها.

ولفت سعادة وزير الدولة للشؤون الخارجية إلى تقديم دولة قطر للآلية مساهمة مالية بمبلغ مليون دولار أمريكي. وأضاف “سنواصل تقديم كل الدعم اللازم لهذه الآلية الدولية الهامة، مع تأكيدنا على إدانة دولة قطر للعنف ضد المدنيين وللانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان بغض النظر عمن يرتكبها”.

 

الخارجية القطرية

مقالات ذات صلة

الحملة الروسية على فساد الأسد وحكومته: رسائل للنظام والعالم

Hasan Kurdi

قياديان سابقان وإغاثي أجنبي.. ثلاثة اعتقالات لـ”تحرير الشام” في أسبوع

Hasan Kurdi

قوات الأسد تعتقل 20 من أبناء محافظة درعا خلال “مايو” المنصرم

Hasan Kurdi

“ذاهب إلى موتك”… لاجئون يتعرضون للتعذيب والاغتصاب والإخفاء بعد عودتهم إلى سورية

Hasan Kurdi

صحة المؤقتة تجري 315 اختبار لمشتبهين بإصابتهم بـ “كورونا” شمال سوريا والنتائج سلبية

Hasan Kurdi

الأردن يدعو إلى تكثيف الجهود الدولية للوصول إلى حل في سوريا

Hasan Kurdi

اترك تعليقا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More