أخر الأخبار

سورية: تعيين فيصل المقداد وزيراً للخارجية وإعفاء بشار الجعفري من مهامه

أصدر رئيس النظام السوري بشار الأسد، مساء امس الأحد، ثلاثة مراسيم نصّت على تعيين فيصل المقداد وزيراً للخارجية والمغتربين خلفاً لوليد المعلم، الذي توفي الأسبوع الماضي، وإعفاء بشار الجعفري من مهامه مندوباً دائماً لسورية في الأمم المتحدة، وتعيين سفير سورية لدى الأمم المتحدة في فيينا بديلاً عنه.

وتضمّنت القرارات تعيين بشار الجعفري نائباً لوزير الخارجية والمغتربين، ونقل السفير السوري لدى الأمم المتحدة في فيينا بسام الصباغ إلى الوفد الدائم في نيويورك واعتماده مندوباً دائماً لسورية لدى منظمة الأمم المتحدة في نيويورك.

وشغل المقداد منصب نائب وزير الخارجية والمغتربين في حكومة النظام السوري منذ عام 2006، وهو العام ذاته الذي وصل فيه وليد المعلم إلى منصب وزير الخارجية.

ولد المقداد في قرية غصم التابعة لمحافظة درعا عام 1954، وهو حائز على الإجازة في الآداب قسم اللغة الإنكليزية من جامعة دمشق عام 1978، وشهادة الدكتوراه في الأدب الإنكليزي من جامعة شارل الرابع في براغ عام 1993.

وانخرط في السلك الدبلوماسي ووزارة الخارجية عام 1994، وفي عام 1995 عمل ضمن الوفد الدائم لسورية لدى الأمم المتحدة، وشغل في عام 2003 منصب سفير سورية ومندوبها الدائم في الأمم المتحدة حتى توليه منصب نائب وزير الخارجية في 2006.

أما بشار الجعفري فهو من أشد المدافعين عن النظام، وشغل منصب الممثل الدائم لسورية في الأمم المتحدة بين عامي 2006 و2020، كما مثّل النظام في عدة جولات تفاوضية مع المعارضة في موسكو وجنيف.

وكان الصباغ قد شغل منصب مندوب سورية الدائم في منظمة “حظر الأسلحة الكيمائية”، ولدى “الوكالة الدولية للطاقة الذرية” في فيينا، إضافة إلى منصب المندوب الدائم لسورية في مكتب الأمم المتحدة في فيينا.

العربي الجديد

مقالات ذات صلة

“نبع السلام” بين الأخلاقي والسياسي

Hasan Kurdi

سورية: مقتل 5 مدنيين في دير الزور والاتهامات تطاول المليشيات الإيرانية

Hasan Kurdi

مخيم الهول.. كيف تهرب عائلات “تنظيم الدولة”، ومن يسهّل هروبهم؟

Hasan Kurdi

قتلى من قوات النظام بصاروخ موجّه لـ”الفتح المبين” جنوبي إدلب

Hasan Kurdi

روسيا تدمر مستشفى “الكهف” الميداني بريف حماة

Hasan Kurdi

هل يفتح “قيصر” الباب لصفقة أميركية روسية؟

Hasan Kurdi