أخر الأخبار

مقال في “لوموند” الفرنسية بعنوان : “الأسد يتزعم تجارة الكبتاغون في الشرق الأوسط”

قالت صحيفة “لوموند” الفرنسية، في مقال حمل عنوان: “الأسد يتزعم تجارة الكبتاغون في الشرق الأوسط”، إن رئيس الإرهابي “بشار الأسد”، طوّر الإنتاج الصناعي لحبوب “الكبتاغون” المخدرة في سوريا، من أجل الالتفاف على العقوبات الدولية وترسيخ شبكات الولاء له.

والمقال للخبير بشؤون الشرق الأوسط جان بيير فيليو، قال فيه، إن الأسد مقتنع بإفلاته من العقاب، ولذلك أضاف الإنتاج الضخم والتسويق العدواني للمخدرات إلى قائمة طويلة من الجرائم المنسوبة إليه، بما فيها “الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب والمجازر المنظمة والاغتصاب الممنهج وحملات الاختفاء القسري، وطرد مجموعات سكانية بأكملها، وغيرها”.

ولفت الكاتب في مقاله، إلى أن الأراضي السورية الخاضعة لسيطرة نظام الأسد “أصبحت بالفعل منطقة الإنتاج الرئيسية للكبتاغون”، وذكر أن العقوبات الدولية المفروضة على نظام الأسد، دفعته إلى اتباع سياسة استباقية لإنتاج وتسويق “الكبتاغون”.

ونوه إلى أن المسؤولية التنفيذية تقع على عاتق الأخ الأصغر للأسد، اللواء ماهر، الذي يقود “الفرقة الرابعة” في قوات النظام، وأن عناصر يرتدون الزي العسكري يحمون ورشات إنتاج “الكبتاغون”، بينما تسمح الشبكة المحكمة من حواجز “الفرقة الرابعة” في جميع أرجاء الأراضي الخاضعة لسيطرة النظام بالتداول السلس لشحنات المخدرات.

واعتبر أن ثني الأسد عن المتابعة أو حتى تحجيم مثل هذه التجارة المربحة بات أمراً غاية في الصعوبة، ولكن “يمكن للطاغية السوري، بأي حال من الأحوال، أن يتباهى بتحويل بلاده إلى أول دولة مخدرات جديرة بهذا الاسم في الشرق الأوسط”، وفق قوله.

وسبق أن قالت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية، إن سوريا باتت مركز الإنتاج الرئيسي لحبوب الكبتاجون المخدرة في الشرق الأوسط، لافتة إلى أن منشآت التصنيع تتركز في المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري.

وأوضحت المجلة أن ميليشيا “حزب الله” اللبناني تلعب دوراً داعماً في تزويد منتجي الكبتاجون بالخبرة الفنية والغطاء والحماية، أثناء عملية العبور من سوريا إلى لبنان، معتبرة أن حظر الاستيراد الشامل الأخير الذي فرضته السعودية على الواردات من لبنان لن يؤدي إلا إلى تضخيم تجارة الكبتاجون القادم من سوريا، والتي ترغب في كبحها.

ولفتت إلى أن للحظر آثار غير مباشرة على سوريا، التي يعتمد اقتصادها في ظل الحرب على القطاع المالي اللبناني الضعيف، معتبرة أن سوريا لا تزال مركزاً لهذه التجارة وقد تكيف تجارها مع القيود الاقتصادية الجديدة، معتمدين بشكل أكبر على الطرق البحرية البديلة عبر البحر المتوسط والطرق البرية عبر الأردن والعراق، والتي توصلهم أيضا إلى الأسواق الاستهلاكية بالخليج.

وكان طالب “فرينش هيل” النائب الجمهوري في الكونغرس الأمريكي، إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن باتخاذ استراتيجية وسياسة واضحة وقوية تجاه الإرهابي “بشار الأسد” ومحاربة المخدرات في سوريا، وفق حوار أجرته صحيفة “الشرق الأوسط”.

وكان تعاظم نشاط النظام السوري في تجارة وترويج المخدرات وبات مصطلح المخدرات والمواد الممنوعة مرتبط ارتباطاً وثيقاً في نظام الأسد الذي حول البلاد إلى منبع ومصدر للمخدرات حول العالم، وفي مطلع العام 2021 ضبطت المديرية العامة لمكافحة المخدرات في السعودية، شحنة مخدرات معبأة ضمن علب متة خارطة الخضراء السورية المنشأ وبلغت الكمية 19 مليونًا و264 ألف قرص مخدر، تبعها شحنة ضمن صناديق الرمان ضُبطت في السعودية بعد أن وصلت إلى بيروت على دفعتين من دمشق.

 

شبكة شام الإخبارية

مقالات ذات صلة

النظام السوري يحشد في الساحات لدعم انتخاباته رغم مخاطر انتشار كورونا

Hasan Kurdi

الأمن التركي يقبض على سبع عناصر من داعش بينهم أمير الزكاة

Hasan Kurdi

محاسبة مجرمي الحرب السورية: أول حكم تاريخي في ألمانيا

Hasan Kurdi

مسؤول أمريكي يؤكد مقتل المتحدث باسم داعش بغارة جنوب جرابلس

Hasan Kurdi

حملات تبرّع الفلسطينيين لصالح المهجّرين شمالي سوريا تدخل مرحلة جديدة

Hasan Kurdi

برلين ترغب باستقبال 500 لاجئ سوري وعراقي من لبنان

Hasan Kurdi

اترك تعليقا