أخر الأخبار

“قوات سوريا الديمقراطية” تعلن استعادة سجن الحسكة من تنظيم الدولة

قال المتحدث باسم ما تعرف بـ”قوات سوريا الديمقراطية” فرهاد الشامي في تغريدة على موقع تويتر إن القوات التي يقودها الأكراد استعادت السيطرة الكاملة على سجن الصناعة في مدينة الحسكة شمال شرق سوريا يوم أمس الأربعاء.

وأضاف فرهاد الشامي أن قوات سوريا الديمقراطية اشتبكت مع مسلحي تنظيم الدولة في محيط السجن وداخله، وأكد أن جميع مقاتلي التنظيم استسلموا.

وقال مسؤولون إن 200 على الأقل من نزلاء السجن و30 من أفراد قوات الأمن قتلوا منذ هاجم مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية السجن يوم الخميس الماضي في مسعى لإطلاق سراح عناصر من التنظيم.

ويعد هذا الهجوم العملية “الأكبر والأعنف” للتنظيم منذ خسارته كل مناطق سيطرته في سوريا قبل نحو 3 سنوات.

Syrian Democratic Forces conduct searches for IS militants in Hasakaمسلحو قوات سوريا الديمقراطية في اشتباكات مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في شوارع الحسكة (رويترز)

تهديد وجودي

وعبّرت الأمم المتحدة ومنظمات إغاثة دولية عن خوفها على مصير نحو 5 آلاف معتقل في السجن المذكور، وخصوصا الأطفال الذين اعتقلوا أثناء حملات أمنية مدعومة أميركيا ضد التنظيم في عام 2019.

وسجن الصناعة هو أكبر منشأة تحتجز فيها قوات سوريا الديمقراطية آلاف السجناء، بينهم شبان عرب رفضوا التجنيد الإجباري وآخرون اعتُقلوا بسبب تنظيمهم احتجاجات على الحكم الذي يقوده الأكراد في المنطقة.

وأكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة نفذ ضربات جوية ونشر قوات برية دعما لعملية قوات سوريا الديمقراطية.

وقال الميجور جنرال جون برينان، قائد قوة المهام المشتركة، الملقبة بـ”عملية العزم الصلب”، إن تنظيم الدولة الإسلامية ما زال “يمثل تهديدا وجوديا للمنطقة ويجب ألا يسمح له بالعودة مجددا”.

وأضاف في تغريدة على تويتر “علينا أن نحقق بشكل دقيق في الظروف التي سمحت بحدوث هذا الهجوم من جانبهم”. وأوضح أن القلاقل كشفت عيوبا في نظام السجون المكتظة، وأن السجون المؤقتة في أنحاء سوريا “تربة خصبة” للفكر المتطرف الذي يجسده تنظيم الدولة، حسب قوله.

Syrian Democratic Forces conduct searches for IS militants in Hasaka

مسلحون من قوات سوريا الديمقراطية في شوارع الحسكة (رويترز)

ظروف غير لائقة

وتقول منظمة هيومن رايتس ووتش، ومقرها الولايات المتحدة، إن قوات سوريا الديمقراطية تحتجز نحو 12 ألف رجل وصبي يُشتبه في انتمائهم لتنظيم الدولة الإسلامية، منهم ألفان إلى 4 آلاف أجنبي من نحو 50 دولة.

وبحسب هيومن رايتس وجماعات حقوقية أخرى فإن هؤلاء السجناء يُحتجزون في سجون مكتظة وفي ظروف غير إنسانية في كثير من الحالات، وهو ما تنفيه قوات سوريا الديمقراطية.

وتحتجز هذه القوات أيضا زهاء 60 ألف امرأة وطفل سوري وأجنبي من أفراد عائلات المشتبه بانتمائهم لتنظيم الدولة، في مخيمات لا تتوفر فيها ظروف العيش الكريم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

مقالات ذات صلة

قتلى من قوات النظام بصاروخ موجّه لـ”الفتح المبين” جنوبي إدلب

Hasan Kurdi

عن المعتقلين والمفقودين في سجون الطّغيان.. تذكيرٌ ببعضِ الواجبِ الشَّرعيّ

Hasan Kurdi

حصيلة “كورونا” تقترب من 69 ألف إصابة و 3,221 وفاة في سوريا

Hasan Kurdi

الحصبة تُهدّد سكان شمال غرب سورية وسط مطالبات بحملات تلقيح

Hasan Kurdi

هيئة علماء المسلمين في لبنان: نبش قبر الخليفة “عمر بن عبد العزيز” جريمة

Hasan Kurdi

مقتل طالب لجوء سوري تحت التعذيب في السجون الليبية

Hasan Kurdi