أخر الأخبار

الائتلاف يؤكد دعمه موقف أهالي درعا أمام مخططات يتم فرضها بـ “الحديد والإرهاب”

قال الائتلاف الوطني في بيان له، إنه يتابع عبر هيئته السياسية المنعقدة باستمرار التطورات الجارية في درعا، مع استمرار التواصل مع ممثلي الأهالي هناك، لافتاً إلى أن كل إمكانيات الائتلاف ولجانه ومكاتبه موضوعة في خدمة درعا وأهلها وممثليهم، ومؤكداً دعمه لهم، وتقديره لظروفهم.

وأكد الائتلاف أنه “لا يمكن تصنيف الاتفاقات والمخططات التي يتم فرضها بالحديد والإرهاب إلا كجرائم ضد الإنسانية يتعرض لها الشعب السوري، خاصة وأنها تبرم تحت ضغط رهيب داخل قطعة أرض صغيرة محاصرة من قبل ثلاثة جيوش”.

وأضاف أن “من نافلة القول اليوم إن أي اتفاق تشارك في وضعه قوى الاحتلال الروسية والإيرانية، لن يكون ذا قيمة ومصداقية، وأنه يحتاج إلى ضمانات دولية جدية تؤمّن سلامة المدنيين، وإلى موقف حازم يوفر الحد الأدنى المطلوب من مقومات الحياة ويحفظ كرامة أهلنا في درعا”.

وشدد على ضرورة أن تتحرك الدول الفاعلة والدول الشقيقة بشكل جدي وفوري لوقف الإجرام وفك الحصار عن أهل درعا بأسرع وقت، كذلك إدخال المساعدات الإنسانية والطبية العاجلة دون أي تأخير، فالتخلي عن المسؤوليات تجاه حماية المدنيين في درعا ستكون له نتائج وخيمة.

وأوضح أن “اليوم، أصبح الخطر الإيراني الذي حذّرنا منه ومن تداعياته وزحفه السرطاني مراراً وتكراراً؛ واقعاً ماثلاً أمام الجميع، وها هي ميليشيات النظام الإيراني اليوم تقف على تخوم دولة عربية جديدة، ونرجو ألا يكون ثمن ذلك باهظاً، وأن تتحرك الدول العربية وتستبين الخطر قبل وقوع المزيد من الخسائر وقبل أن تقع أضرار لا عودة عنها”.

وأكد أن “الهيئة السياسية مستمرة في بناء حملة دولية تتضمن حزمة من الرسائل الدبلوماسية والمذكرات القانونية للخارجيات والمنظمات الدولية بشأن الانتهاكات التي يقوم بها النظام وداعموه ضد أهالي المدينة، كما يجري تنسيق الجهود ودعم صمود أهل حوران ضد هجوم النظام وداعميه، إضافة إلى التنسيق مع الأمم المتحدة والدول الفاعلة والمنظمات الإنسانية والحقوقية”.

وجدد الائتلاف دعمه “لأهلنا المحاصرين، ونشيد بصمودهم وإصرارهم على البقاء في أرضهم. ثوار سورية ورجالها لا سيما رجال حوران في كل مدنها وقراها مطالبون بالفزعة العامة من أجل إفشال المشروع الإيراني الخبيث وكسر منهج النظام المجرم القائم على “التهجير أو الإبادة””.

وختم بالتأكيد: “ستبقى درعا مهداً للثورة السورية، وستظل شوكة في حلق الطغاة والمستبدين والمحتلين، وسيظل الإنسان السوري المسلح بحقوقه وبتوقه للحرية والكرامة والعدالة مناضلاً على طريق الثورة بكل الوسائل إلى أن تتحقق مطالبه ويستعيد حريته”، وأكد أن “عزيمة الشعب السوري وإصراره على حريته وكرامته، قادرة على خلق الكثير من الخيارات الجديدة، التي تضمن له الاستمرار في الثورة حتى الوصول إلى مطالبه المحقة”.

 

شبكة شام الإخبارية

مقالات ذات صلة

اغتيال شقيق رئيس الوزراء السوري السابق في درعا

Hasan Kurdi

عون: خسائر لبنان تجاوزت الـ40 مليار دولار بسبب اللاجئين السوريين

Hasan Kurdi

بدء اجتماعات اللجنة الدستورية وعلى أجندتها “الولاية والمرجعية”

Hasan Kurdi

انتخاب هيئة رئاسية وسياسية جديدة للائتلاف الوطني والمسلط رئيساً

Hasan Kurdi

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا في المناطق المحررة شمال غرب سوريا لـ 58

Hasan Kurdi

روسيا تقول إنها قدمت أكثر من 40 مشروعًا لإعادة الإعمار في سوريا

Hasan Kurdi