أخر الأخبار

مع تفشي “كورونا”.. الإنذار المبكر تحذر من خطورة الوضع بالشمال المحرر والنظام يرفع الحصيلة

أعلنت “شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة” التابعة لـ”وحدة تنسيق الدعم”، عن تسجيل 248 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مناطق الشمال السوري.

وذكرت الشبكة المعنية برصد حصائل “كورونا”، أن الإصابات المسجلة لديها بلغت 29 ألف و769 إصابة، مع عدم تسجيل حالات وفاة جديدة وبذلك توقف عددها عند 736 حالة.

وسجلت 61 حالة شفاء جديدة وبذلك أصبح عدد حالات المتعافين من الفيروس 23 ألف و 719 شخص، ولفتت إلى أن عدد التحاليل الجديدة بلغ 489 الأمر الذي يرفع عددها الإجمالي لـ 182 و818 ألف اختبار.

وجاء ذلك مع تسجيل 90 إصابة جديدة سجلتها الشبكة بمناطق “نبع السلام”، ما يرفع عددها إلى 3283 إصابة و29 وفاة دون تسجيل وفيات جديدة.

وأصدرت الشبكة بيانا ذكرت فيه ازداد انتشار مرض كوفيد-19 لمعدلات كبيرة في كل المناطق وأثبت وجود المتحور دلتا الذي ينتشر بسرعة كبيرة وقد يكون أكثر خطرا حتى على الفئات العمرية الأصغر.

وحذرت جميع الأهالي من خطورة الوضع الوبائي الحالي ونوهت لضرورة اتباع كافة وسائل الوقاية الشخصية من ارتداء الكمامات والمحافظة على مسافة التباعد الجسدي والابتعاد عن الأماكن المزدحمة وتجنب التجمعات.

كما ناشدت السلطات المحلية بضرورة المحافظة على تعليمات الوقاية من المرض من منع التجمعات والحفلات والمؤتمرات وتنظيم حركة الأسواق بحيث تخفف من الازدحام قدر الإمكان.

وكان قال فريق منسقو استجابة سوريا، إن مدينة كفرتخاريم شمالي إدلب، تشهد تزايداً ملحوظاً بأعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد COVID-19، حيث تسجل السلطات الصحية في المنطقة، إصابات بشكل شبه يومي وبنسب مرتفعة مقارنة بأعداد السكان في المدينة.

ووفقاً للتحديث اليومي لإصابات كورونا بمناطق سيطرة النظام أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل 80 إصابة جديدة مايرفع العدد الإجمالي إلى 26799 حالة.

فيما سجلت 5 وفاة جديدة ليرتفع العدد الإجمالي إلى 1964 يضاف إلى ذلك 19 حالات شفاء وبذلك وصلت حصيلة حالات الشفاء إلى 22262 حالة، بحسب بيان صادر عن وزارة صحة النظام.

فيما لم تسجل هيئة الصحة التابعة لـ”الإدارة الذاتية”، لشمال وشرق سوريا، أي تحديث للحصيلة المتعلقة بفيروس كورونا، منذ يوم الخميس الماضي.

وبذلك توقف عدد المصابين بفيروس كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا الخاضعة لسيطرة “الإدارة الذاتية” عند 19231 إصابة و 770 وفاة و 1920 شفاء.

ولا تكشف “الإدارة الذاتية”، عدد الفحوصات الخاصة بالوباء وتكتفي بذكر عدد الإصابات والوفيات وحالات الشفاء فقط، وبذلك يتعذر تحديد معدلات أعداد الإصابات الموجودة ما إذا كانت كبيرة أم لا ، قياساً إلى عدد الفحوصات.

وكانت أطلقت الهيئة عبر “جوان مصطفى”، المسؤول الصحي لديها تحذيرات من خطورة وسرعة انتشار الموجة الرابعة من فيروس “كورونا” مع احتمالية وصولها إلى المنطقة.

وتجدر الإشارة إلى أنّ النظام السوري يستغل تفشي الوباء بمناطق سيطرته ويواصل تجاهل الإجراءات الصحية، كما الحال بمناطق سيطرة “قسد”، في حين تتصاعد التحذيرات حول تداعيات تفشي الجائحة بمناطق شمال سوريا نظراً إلى اكتظاظ المنطقة لا سيّما في مخيمات النزوح.

 

شبكة شام الإخبارية

مقالات ذات صلة

هاآرتس: هل يسعى ترامب لصفقة تتضمن تطبيع الأسد مع إسرائيل؟

Hasan Kurdi

التخفيضات في المساعدات الدولية تخلق “أزمة صحية” حادة في شمال غرب سوريا

Hasan Kurdi

دول كبرى تؤكد عدم شرعية الانتخابات في سوريا

Hasan Kurdi

530 مليار دولار أحدث تقديرات خسائر الاقتصاد السوري

Hasan Kurdi

معرض للآثار والمعالم السورية

Hasan Kurdi

دون العشرة.. معدل إصابات كورونا يواصل الانخفاض شمالي سوريا

Hasan Kurdi