أخر الأخبار

“التجارة الداخلية” السورية تحدد آلية جديدة لبيع الخبز خلال أيام الأسبوع

حددت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، في حكومة النظام السوري، آلية جديدة لتوزيع مادة الخبز وفق عدد الأفراد وفي أيام محددة خلال الأسبوع.

وبحسب بيان للوزارة، قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، الأحد 15 من آب، إنها اطلعت عليه، يمكن للشخص الواحد شراء أربع ربطات من الخبز أسبوعيًا عدا يومي الأحد والثلاثاء، بعد أن كانت مخصصاته تقتصر على ربطة واحدة كل يومين مطلع آب الحالي.

كما يحق للأسرة المؤلفة من شخصين شراء ست ربطات من الخبز أسبوعيًا، بمعدل كل يوم ربطة، عدا يوم الجمعة، والأسرة المؤلفة من ثلاثة أشخاص سبع ربطات أسبوعيًا بمعدل ربطة كل يوم، وربطتين يوم الخميس فقط.

وللأسرة المكونة من أربعة أفراد عشر ربطات من الخبز أسبوعيًا، بمعدل كل يوم ربطتين عدا يومي الأحد والثلاثاء ربطة واحدة، بينما يسمح للأسرة المكونة من خمسة أفراد شراء ربطتين يوميًا بمعدل 12 ربطة أسبوعيًا.

وستحصل الأسرة المؤلفة من ستة أشخاص على 14 ربطة أسبوعيًا، بمعدل ربطتين يوميًا، وأربع ربطات يوم الخميس فقط، بينما ستحصل الأسرة المؤلفة من سبعة إلى ثمانية أشخاص على 18 ربطة أسبوعيًا بمعدل ثلاث ربطات يوميًا.

وبمعدل أربع ربطات يوميًا، يحق للأسرة المكونة من تسعة إلى 11 شخصًا الحصول على 24 ربطة أسبوعيًا، فيما يحق للأسرة التي يبلغ عدد أفرادها بين 12 و13 شخصًا الحصول على 30 ربطة أسبوعيًا بمعدل خمس ربطات يوميًا، والأسرة المكونة من 14 شخصًا فما فوق 36 ربطة أسبوعيًا بمعدل ست ربطات يوميًا.

وكانت حصة الفرد الواحد من مادة الخبز تصل قبل هذا القرار إلى ثلاث ربطات أسبوعيًا، ما أثار استياء المواطنين من قلة الكمية المخصصة لهم.

وكان وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام السوري، عمرو سالم، أصدر قرارًا، في 12 من آب الحالي، يقضي بإيقاف العمل بآلية “التوطين” (الربط المكاني المؤتمت)، المُطبقة منذ 1 من آب الحالي لتوزيع الخبز في محافظات اللاذقية وحماة وطرطوس، بعد كثير من الانتقادات التي واجهتها.

ولكن الوزير تراجع عن قراره بعد ساعات فقط من إقراره، مبررًا بأن تراجعه جاء من باب “احترام الدستور” الذي يمنع اتخاذ القرارات قبل أداء قسم تسلّم الوزارة.

وعلى الرغم من أن الوزير أدى القسم الذي منعه من اتخاذ قراره على حد قوله، في 14 من آب الحالي، فإنه حتى الآن لم يُلغِ آلية “التوطين”، ما جعل مواطنين ينتقدونه.

وقُوبلت آلية “التوطين” منذ البدء بتطبيقها بشكاوى ومطالبات بإلغائها، لعدم حصول بعض المواطنين في محافظة اللاذقية على مخصصاتهم اليومية من مادة الخبز، وبعضهم حصل عليها بوزن ناقص، نتيجة لنفاد كمية المادة لدى المعتمد المحدد.

وفي 11 من تموز الماضي، رفعت حكومة النظام السوري سعر الخبز بنسبة 100%، ليصبح سعر الربطة 200 ليرة بعد أن كان 100 ليرة سورية، بالإضافة إلى سلسلة زيادات في الأسعار شملت المازوت والبنزين والسكر والأرز.

عنب بلدي

مقالات ذات صلة

كيف جنّد حزب الله اللبناني مئات العملاء في جنوب سوريا؟

Hasan Kurdi

بينهم طيار ومعاون قائد شرطة طرطوس .. “شام ترصد” مصرع عسكريين للنظام في مناطق متفرقة

Hasan Kurdi

الأمم المتحدة تطلب 31.5 مليون دولار لمساعدة النازحين شمال شرقي سوريا

Hasan Kurdi

المخيمات العشوائية دون رعاية صحية في ريف حلب الشمالي

Hasan Kurdi

الهيئة السياسية تعقد اجتماعها الدوري وتبحث مستجدات الأوضاع الميدانية والسياسية

Hasan Kurdi

“الجولاني”: المقاتلون الأجانب جزء منّا وتنظيم “الدولة” يغذي “الإسلاموفوبيا”

Hasan Kurdi

اترك تعليقا