أخر الأخبار

إيران تنقل أسلحة عالية الدقة إلى سوريا.. ومؤشرات على مواجهات جديدة

رجح “مجلس العلاقات الخارجية” الأمريكي، وهو معهد أبحاث غير حكومي وخلية لتحليل السياسات، أن تشهد سوريا مرحلة جديدة من الصراع الإقليمي، وتحديداً بين إيران وإسرائيل.

وأشار المجلس في تقرير ترجمه “نداء بوست” إلى التقارير التي تتحدث عن لجوء إيران إلى نقل شحنات الأسلحة إلى سوريا ولبنان عبر البحر، بسبب الصعوبات التي تواجهها في النقل البري وأبرزها الغارات الإسرائيلية، وتأمين الأسطول الروسي الحماية لتلك السفن.

وتشير مصادر إسرائيلية إلى أن إيران بدأت بنقل الأسلحة إلى سوريا عبر البحر، بحماية من السفن الحربية الروسية، وتزعم الناقلات الإيرانية أنها تحمل نفطاً، إلا أن التقارير الاستخباراتية العبرية تؤكد أن “النفط ليس الحمولة الوحيدة”.

ويرى الإسرائيليون أن هذا التحول سببه نجاح الحملة العسكرية الإسرائيلية ضد شحنات الأسلحة الإيرانية المتجهة إلى “حزب الله” في لبنان، وتدمير العديد منها وأماكن تخزينها في سوريا قبل الوصول إلى هدفها.

ويعتقد “مجلس العلاقات” أن روسيا تبدو مستعدة لمساعدة إيران في وضع صواريخ موجهة بدقة أو “صواريخ PGM” في سوريا، ليس فقط للاستخدام السوري، ولكن أيضاً لنقلها إلى “حزب الله”.

قد يعني هذا -وفقاً للمجلس- عدداً أقل من الهجمات الإسرائيلية على القوافل البرية في سوريا، لكنه سيعني أيضاً المزيد من الهجمات على مواقع في سوريا، وفي نهاية المطاف على لبنان حيث يتم تخزين هذه الأسلحة.

ولفت التقرير إلى أن تهديد “صورايخ PGM” كانت تل أبيب تعتزم على تقليصه إلى أقصى حد ممكن، لأن مثل هذه الصواريخ يمكن أن تلحق أضراراً كبيرة إذا دخلت إسرائيل وحزب الله في صراع كما حدث في عام 2006.

وبناء على ذلك فإن إسرائيل ستجد نفسها مضطرة لاستهداف الشحنات الواصلة عبر البحر بدلاً من البر، وضربها عند وصولها إلى سوريا أو لبنان، ووفقاً للتقرير، فإن تل أبيب تجنبت خلال الفترة الماضية توجيه ضربات على مواقع داخل الأراضي اللبنانية وركزت على الأراضي السورية، إلا أن وصول صورايخ “PGM” سيدفعها لذلك.

جدير بالذكر أن النظام السوري أعلن في 24 نيسان/ أبريل الماضي، تعرض ناقلة نفط قبالة ساحل “بانياس” لهجوم بطائرة مسيرة، ما أدى إلى اندلاع حريق فيها، وقد أثارت الصحف والمواقع الإيرانية موجة من الجدل حول هذا الهجوم بسبب التضارب في نقل المعلومات، بين نفي وقوعه وإعلان وقوع قتلى على إثره.

المصدر: نداء بوست

مقالات ذات صلة

حسن عبد العظيم من دمشق: انتخابات النظام لا تتوافر فيها معايير النزاهة والحياد

Hasan Kurdi

125 عائلة سورية تغادر مخيم الهول للنازحين

Hasan Kurdi

بعد هجوم “الهيئة”.. انسحاب مسلم الشيشاني من ريف اللاذقية

Hasan Kurdi

البيت الأبيض: سوريا على جدول أعمال قمة بايدن – بوتين

Hasan Kurdi

ماذا تحمل قمة بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي لسوريا؟

Hasan Kurdi

1.5 مليون ليرة تكلفة معيشة الأسرة شهريا في شمال شرق سورية

Hasan Kurdi