أخر الأخبار

مذكرة قانونية بخصوص استهداف نظام الأسد عائلتين في بلدة الناجية بريف جسر الشغور

وجّه رئيس الائتلاف الوطني السوري الدكتور نصر الحريري، مذكرة قانونية إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ورئيس الجمعية العمومية للأمم المتحدة فولكان بوزكر، ورئيس مجلس الأمن للدورة الحالية السفير الفيتنامي دانغ دين كوي، بخصوص استهداف قوات الأسد المطلة على بلدة الناجية بريف جسر الشغور لسيارة مدنية يوم الخميس بتاريخ 8 نيسان الفائت، بصاروخ موجه عالي الدقة أدى إلى تدميرها وإحراق المدنيين بداخلها.

وأوضح الحريري أن السيارة كانت فيها عائلتان من نفس البلدة، وهم ثلاثة أطفال وامرأتان ورجلان، وأسماؤهم: غزوان حلاق ورولا رستم والطفلة رند غزوان حلاق، بالإضافة إلى مرهف جانودي وريم عبد الواحد والطفلان جمعة وماسة مرهف جانودي، لافتاً إلى أن المعلومات تشير إلى خلو المنطقة المستهدفة من أية مواقع أو تواجد عسكري، مثلما تؤكد أن الطريق المستهدف طريقاً مدنياً يسلكه الأهالي في حركتهم المستمرة، وأن السيارة بظروف وضوح الرؤية وسط النهار مدنية تقل أطفالاً ونساء.

وأكد الحريري على أن نظام الأسد يرتكب كل يوم المزيد من الجرائم ضد الإنسانية، ويسقط ضحيتها المدنيون من الأطفال والنساء والشيوخ، مشيراً إلى أن مصداقية الأمم المتحدة باتت على المحك، مضيفاً أن مزيداً من الاستمرار في إفلات نظام الأسد من العقاب، يعمق ثقافة استيفاء الحق بالذات، ويهدد مستقبل السلام والاستقرار في المنطقة والعالم.

وشدد على أن هذه الجرائم، هي خرق واضح لاتفاقيات خفض التصعيد، ولكافة قرارات مجلس الأمن التي تنص على وقف إطلاق النار، ولمبادئ القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، واتفاقيات جنيف الأربعة وملحقاتها، ونظام روما الأساسي، والاتفاقيات الدولية ذات الصلة.

وطالب الحريري، الجهات الثلاثة بتقييد المذكرة في وثائقها، وتوزيعها على مندوبي الدول الأعضاء، وإدانة الأعمال العدائية لروسيا والنظام وإيران والتنظيمات الإرهابية، والعمل الجاد لإيقافها، والإعلان عن إجراءات فعالة ملزمة بالامتثال للقرارات الدولية، تضمن إنقاذ المدنيين في سورية وحمايتهم، وتكفل اتخاذ إجراءات المحاسبة اللازمة لمنع إفلات المتورطين من العقاب.

ودعا رئيس الائتلاف الوطني إلى تقديم مشاريع القرارات بمواجهة روسيا باعتبارها شريكة النظام في حربه على الشعب و”طرفاً في النزاع”، تطبيقاً لأحكام الفصل السادس والفقرة 3 من المادة 52، وإعمال نص الفقرة الثالثة من المادة 27 من ميثاق الأمم المتحدة، والتي تشترط امتناع الدولة الطرف في النزاع عن التصويت.

وأكد رئيس الائتلاف الوطني على ضرورة إيجاد فرص إنصاف الضحايا، ومطالبة روسيا بتعويض الشعب السوري عن الأضرار التي سببتها في سورية مادياً ومعنوياً.

ودعا الحريري إلى العمل على نزع الصفة التمثيلية عن نظام الأسد في المحافل الدولية، بسبب انتهاكاته لمبادئ وميثاق الأمم المتحدة، أو على الأقل العمل على توقيف نظام الأسد عن مباشرة حقوق العضوية ومزاياها وفقاً للمواد 5 و 6 من الميثاق.

وجدد المطالبة بدعم جهود المسار السياسي وصولاً لتحقيق الانتقال السياسي، وعدم السماح للنظام بإفشاله مرة أخرى، مشدداً على أن الحل الجذري في سورية يستدعي الوصول إلى الحل السياسي بالتنفيذ الكامل لبيان جنيف وقرارات مجلس الأمن، لا سيما 2118 و2254 ولقرارات الجمعية العامة ومنها 262/67.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

مقالات ذات صلة

ناشطون سوريون بتركيا ينظمون نشاطاً لتوعية الأطفال حول أهمية الحفاظ على البيئة

Hasan Kurdi

الائتلاف الوطني يعقد ملتقى المرأة السورية الثاني في مدينة عفرين

Hasan Kurdi

غارات روسية وقصف واشتباكات في شمال سورية

Hasan Kurdi

“قسد” تهدم منازل ومحال تجارية للمدنيين في الرقة

Hasan Kurdi

النظام يوقع اتفاقية عسكرية “شاملة” مع إيران

Hasan Kurdi

النظام و”قسد” يعتقلان عشرات المدنيين في دير الزور

Hasan Kurdi