أخر الأخبار

تحرير الشام تفرج عن صحفي أمريكي من سجونها وتبرر أسباب الاعتقال

أفرجت هيئة تحرير الشام في إدلب عن الصحفي الأمريكي المعتقل في سجونها منذ أشهر، بلال عبد الكريم، المعروف بمواكبته لأحداث الثورة السورية في مناطق الشمال، وذلك بعد ضغوط شعبية وحقوقية طالبت الفصيل بإطلاق سراح المعتقلين لديه وخاصة الصحفيين.

وأشارت “تحرير الشام” إلى أن الإفراج عن الصحفي الأمريكي (رغم عدم انقضاء المدة القانونية) وفق زعمها، بسبب تقدم وجهاء منطقة أطمة وعدد من الشخصيات الفاعلة بطلب استرحام إلى المحكمة، ليتم القبول بطلب الوجهاء وفق شروط متعلقة “بالشأن العام ونشاطه العسكري”، بحسب تعبيرها.

وعللت الهيئة أسباب اعتقاله في آب الماضي بأنه متهم بـ “العمل مع مجاميع تخل بالأمن العام في المحرر، وتحريضه على السلطات المحلية دون وجه حق، والإصرار على نشر وترويج أكاذيب تمس بالمؤسسات دون أدلة أو إثباتات، إلى جانب لقاءاته المتكررة مع شخصيات مطلوبة للقضاء وتلفيق الادعاءات الباطلة” .

برز الصحفي الأمريكي بلال عبد الكريم خلال مواكبته الأحداث الميدانية وتوثيقه للمعارك والأوضاع الإنسانية خلال سيطرة المعارضة السورية على أحياء مدينة حلب مرورا بحصارها الشهير من ميليشيا أسد وحتى خروجها منها نهاية عام 2016، حيث كان مراسلاً لإحدى الشبكات الإعلامية الغربية.

عانى عبد الكريم من الملاحقات الأمريكية لاستهدافه في الشمال السوري، وخاصة محاولات اغتياله بطائرات مسيرة أمريكية في عام 2016، إلى جانب ملاحقاته من هيئة تحرير الشام بتهمة عديدة واعتقاله في سجونها، فضلا عن تعرض مكاتب شبكته الإعلامية لهجمات عديدة خلال نفس العام، بحسب صحيفة “Dailymail.

عرف بمناظرته وتحدّيه لتحرير الشام في سبيل الدفاع عن حقوق السجناء من المدنيين والإعلاميين لديها، كان أبرزها دفاعه اللافت عن الناشط الإعلامي أحمد رحال الذي اعتقلته الهيئة في عام 2019، حيث نشر تسجيلا مصورا للقيادي السابق في الهيئة أبو العبد أشداء ينتقد الفصيل وانتهاكاته، مطالبا الفصيل بحرية العمل الصحافي وإطلاق سراح زميله الناشط رحال.

وكان عبد الكريم عمل مراسلاً لوسائل إعلام غربية لامعة في الشرق الأوسط، أبرزها هيئة الإذاعة البريطانية (BBC)، وشبكة “CNN” الأمريكية، وقناة “الجزيرة” القطرية، وشبكة “سكاي نيوز”، وموقع. “MiddleEastEye” (MEE)”.

وتتهم “تحرير الشام” بانتهاك العمل الصحافي والإعلامي في مناطق نفوذها بالشمال السوري، وعملت على اعتقال عشرات الإعلاميين والصحفيين، إلى جانب الانتهاكات الجسيمة التي تمارسها بحق المدنيين في إدلب.

وخلال عام 2020 فقط وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اعتقال “تحرير الشام” تعسفيا لـ146 بينهم طفل و4 سيدات، وفي تقرير شامل أصدرته نهاية عام 2019، ذكرت الشبكة أن تحرير الشام اعتقلت منذ 2012 وحتى العام 2019 ألفين و6 أشخاص بينهم 23 طفلا و59 امرأة، تحول 1946 منهم إلى مختفين قسريا.

المصدر: شبكة أورينت الإخبارية

مقالات ذات صلة

الطيران الروسي يكثف قصفه على كفرنبل وقراها في إدلب

Hasan Kurdi

مذكرة قانونية إلى مجلس الأمن بخصوص الأعمال العدائية لروسيا ونظام الأسد في شمال سورية

Hasan Kurdi

أطفال سوريا ضحية للحرب التي امتدت لعقد من الزمان

Hasan Kurdi

واشنطن تحمّل الأسد مسؤولية تردي الأوضاع المعيشية في سورية

Hasan Kurdi

صحة النظام ترفع إصابات “كورونا” إلى 338 وتلفزيون موالي يكشف عن إصابة ضابط متقاعد بدمشق

Hasan Kurdi

تفاصيل الحريق في مخيم للاجئين السوريين بعكار اللبنانية

Hasan Kurdi