أخر الأخبار

نازحو المخيمات شمال سورية بحاجة لمساعدات عاجلة

تسببت الأمطار التي ضربت مناطق شمال غرب سورية بتضرر 145 مخيما، وقطعت العديد من الطرق المؤدية لها، وفق بيان صادر عن فريق “منسقو استجابة سورية” مساء يوم الأحد.

ووفقا للبيان “بلغ عدد الخيم المتضررة بشكل كلي 278 و 513 خيمة بشكل جزئي، إلى جانب أضرار واسعة في الطرقات تجاوزت الـ8 كيلومترات ضمن المخيمات ومحيطها، في حصيلة أولية لحصر الأضرار، ومحاولة الوصول إلى المخيمات المتضررة نتيجة سوء وانقطاع الطرقات المؤدية إليها”.

وقال الفريق إن الأضرار توزعت على مخيمات خربة الجوز غربي إدلب وصولاً إلى المخيمات الحدودية باتجاه ريف حلب الشمالي، إضافةً إلى محيط مدينة إدلب ومعرة مصرين وكللي وحربنوش و كفريحمول وحزانو وزردنا، مؤدية لتشرد مئات العائلات ونزوح بعضها إلى أماكن أخرى وانتقال جزء بسيط إلى دور العبادة ومراكز إيواء، إذ أمضى آلاف المدنيين  ليلتهم وقوفا أو في العراء بسبب دخول مياه الأمطار إلى خيمهم.

ووفقا للدفاع المدني، استمرت التساقطات المطرية حتى عصر  يوم 17 يناير/ كانون الثاني الجاري، وتأثرت المخيمات العشوائية بشكل أكبر نتيجة تراكم المياه قرب الخيام.

وعملت فرق الدفاع المدني على فتح مجاري تصريف مياه الأمطار في مخيم كفرديدين ومخيم عشوائي بمحيط مدينة كفرتخاريم، ومخيمات حاس وكنجو وكفرومة وفحيل وأبو الفداء قرب مدينة سرمدا، ومخيمات كتيان وجهاد والبشير في دير حسان ومخيم الفهد قرب كفريحمول شمال إدلب.

ووفقا للناشط الإعلامي أبو أسعد الحمصي، فإن الأضرار كانت كبيرة في المخيمات التي اجتاحتها مياه الأمطار، وقال لـ”العربي الجديد” إن عوائل بأكملها اتجهت لمساجد في المخيمات لم تصل إليها مياه الأمطار، ومعظم هذه المساجد هي خيام كبيرة لا تصلح لأن تكون مأوى لهم.

وأضاف الحمصي، أن ما تملكه هذه العوائل تبلل بسبب المياه، بينما تضررت خيامهم أيضا، وقام بعض النازحين برصّ صخور وحجارة لوضع ما يملكون من أغراض فوقها.

ووجه النازحون نداءات استغاثة للمنظمات والجهات الإنسانية لتوفير مأوى لهم، بعد تضرر خيامهم وانجراف بعضها، بينما دعت منظمات النازحين المقيمين في مخيمات شيدت بأماكن جريان المياه الطبيعية لتوخي الحذر، تحسبا من حدوث سيول بحال تجددت التساقطات المطرية في المنطقة.

وذكر مصدر إعلامي لـ”العربي الجديد” أن المخيمات الأكثر تضررا في مناطق ريف إدلب الشمالي، والنازحون فيها بحاجة لتدخل عاجل لإيجاد مأوى لهم، فضلا عن إمدادهم بالمساعدات الغذائية ومواد التدفئة وألبسة الأطفال والأغطية لمواجهة البرد.

وبلغ عدد النازحين في مخيمات الشمال السوري وفق إحصائيات لفريق “منسقو استجابة سورية”، نحو مليون و49 ألف نازح، موزعين على 1304 مخيمات، وبينهم 410 آلاف طفل، ويفتقر الكثير منهم لمقومات الحياة الأساسية، ومنها مواد التدفئة وملابس الشتاء.

العربي الجديد

مقالات ذات صلة

سورية تترقب موسم قمح وفيراً

Hasan Kurdi

دعوات لحل قضيتهم.. معاناة مستمرة لمئات السوريين في السعودية

Hasan Kurdi

سوريون مرحلون قسرياً من بريطانيا بلا مأوى في إسبانيا

Hasan Kurdi

مقتل مدني بقصف النظام خلال جمع الحطب في ريف إدلب

Hasan Kurdi

ميليشيات إيران لم تنسحب.. قيادي فيها يكشف ما يجري شرقي سوريا

Hasan Kurdi

قطر الخيرية توزع مساعدات شتوية للاجئين السوريين والفلسطينيين بالأردن

Hasan Kurdi