أخر الأخبار

نظام الأسد يفرج عن 61 معتقلاً في محافظة درعا

أفرج نظام الأسد، يوم أمس الأربعاء، عن دفعة جديدة من المعتقلين من أبناء محافظة درعا بموجب “عفو خاص” أصدره رأس النظام بشار الأسد.

ونقل موقع “تجمع أحرار حوران” أن 61 معتقلاً أفرج عنهم في صالة مبنى المحافظة، بحضور قيادات تابعة للنظام، من بينهم محافظ درعا مروان شربك، ورئيس اللجنة الأمنية في درعا حسام لوقا، إضافة لذوي المعتقلين الذين كانوا بانتظارهم في الصالة.

وشملت قائمة المفرج عنهم معتقلين مدنيين ومنشقين عن جيش النظام، وعناصر سابقين في الجيش السوري الحر، بالإضافة إلى متهمين بجرائم جنائية.

وقال مكتب التوثيق، التابع للتجمع، تظهر البيانات أن معظم المفرج عنهم اعتقلوا بعد دخول المحافظة بـ “اتفاق التسوية” في تموز من العام 2018.

وقال رئيس اللجنة الأمنية في محافظة درعا، حسام لوقا: إنه “تم رفع الحجز الاحتياطي عن 674 شخصاً خلال الفترة الماضية، ونعمل على ملف المطلوبين الذين بلغ عددهم 3782 حالة متعلقة بتنظيم داعش وجبهة النصرة والخوذ البيضاء والمتعاونين مع العدو الصهيوني، حيث تم إزالة البلاغات عن 1545 شخصا منهم بعد الدراسة الأمنية”.

وأضاف لوقا، وفق ما نقل عنه موقع “سناك سوري” الموالي، أنه “تم تحويل 118 شخصاً من بلاغات التوقيف إلى المراجعة فقط، ولا تزال عمليات المعالجة لحالات الموظفين مستمرة، حيث بدأنا بعودة 774 موظفا لعملهم، كان آخرهم 32 طبيبا، ولا نزال مستمرين بدراسة الطلبات التي ترسل من قبل المحافظة”.

وكان النظام قد أفرج عن 50 معتقلاً في تموز الماضي، سبقها الإفراج عن 55 معتقلاً بين شهري أيار وتموز من العام 2019.

وسيطر نظام الأسد، بدعم روسي وإيراني، على محافظتي درعا والقنيطرة في تموز من العام 2018، بموجب اتفاقية تسوية مع فصائل المعارضة، قدّمت روسيا بموجبها ضمانات للأهالي وفصائل المعارضة، إلا أن النظام على الرغم من الاتفاق، لا يزال يشن حملات في محافظة درعا اعتقل خلالها العشرات، حيث وثّق مكتب “توثيق الشهداء والمعتقلين” في درعا 37 حالة اعتقال خلال الشهرين الماضيين.

وتشهد محافظة درعا بشكل مستمر احتجاجات ومظاهرات، بسبب ازدياد عمليات الاغتيال والاعتقال والخطف بحق أبناء المحافظة، إضافة لتصفية قوات نظام الأسد، وفق “تجمّع أحرار حوران”، لعددٍ مِن أبناء درعا وريفها في السجون.

ووثق التجمع 1144 عملية اعتقال، بينهم 453 مدنياً، نفذتها مخابرات الأسد بحق أبناء محافظة درعا وذلك منذ إبرام اتفاق التسوية في تموز 2018 حتى مطلع تموز 2020.

تلفزيون سوريا

مقالات ذات صلة

إضراب عام في منبج رفضًا لدخول قوات النظام إلى المدينة

Hasan Kurdi

جرحى مدنيون بخرق النظام السوري لاتفاق إدلب

Hasan Kurdi

جيفري: الإمارات لم تحصل على شيء من الأسد القاتل

Hasan Kurdi

90% من أطفال مخيم الركبان أصيبوا بالتهاب الأمعاء خلال 30 يوماً

Hasan Kurdi

الرئيس التركي: لم نصل السلطة عبر التعهد بطرد جميع السوريين

Hasan Kurdi

صيدليات مغلقة أو تمتنع عن تقديم الدواء.. معاناة في دمشق

Hasan Kurdi