الأنشطة السياسية والدبلوماسية

ندوة افتراضية لمناقشة مستجدات الأوضاع في مناطق الجنوب السوري

أدار السفير نزار الحراكي، امس الاثنين، الندوة الافتراضية التفاعلية التي نظمها مكتب الاستشارات الاستراتيجية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية لبحث الأحداث الأخيرة التي تشهدها مناطق الجنوب السوري عموماً ومحافظتي درعا والسويداءخصوصا ، والتطورات الأخيرة على الساحة السياسية والعسكرية والاقتصادية هناك، وانعكاساتها على المدنيين المتواجدين في المنطقة. ودور الميليشيات الايرانية المتواجدة بكثافة في تلك المنطقة الحساسة المحاذية لاسرائيل بالاضافة للوجود الروسي.

 

وذلك بحضور نخبة من الخبراء والباحثين، والنشطاء، ومهتمين بالشأن السوري. شارك في الندوة المحامي حسان الاسود والمستشار القانوني حسن الحريري

 

وأثارت الندوة عدة نقاط وتساؤلات حول نوعية القوى المؤثرة على الأرض في الجنوب عموما
وكيفية تعامل قوات الاحتلال الروسية والايرانية، والمليشيات الإرهابية منذ سيطرتها على المنطقة،
ومامدى تنامي المقاومة الشعبية في درعا ضد النظام وحلفائه.
ومستقبل هذه التحركات الشعبية واثرها على الأرض، والبلدات التي تشهد هذه التحركات تحديداً ، وسبل دعمها ، وحمايتها من عمليات النظام وعملائه.

 

حيث قدم السادة المشاركون في الندوة شرحاً مفصلاً عن المجريات الحاصلة، وحالات الاغتيال المستمرة والتي تطال قادة الصف الأول في الجيش الحر سابقاً، ومؤيدي الحراك الشعبي والثوار، الذين رفضوا الخروج من درعا بعد الاتفاقيات الأخيرة.

كذلك عناصر التسويات والدور الذي ساهمت به هذه العناصر بفرض سيطرة النظام وحلفائه على المدن ، والمؤامرات التي قادتها عدة دول والتي كان لها الدور الابرز في حالة الفوضى التي تشهدها مناطق الجنوب.

كما تم تسليط الضوء على الوضع الاقتصادي السيئ في المحافظة والذي ساهم في تردي الوضع المعيشي للسكان هناك وسبل تفادي هذه الأزمة.

 

وفي نهاية اللقاء، قدم المشاركون تصوراتهم من خلال المداخلات الخاصة، عن مستقبل الجنوب ، في ظل الحراك الشعبي المستمر والدور الذي يلعبه قادة التسويات المزعومة في بسط سيطرة قوات النظام وحلفائه والقضاء على أي حراك شعبي رافض لهذه السيطرة بمعاونة دول خارجية داعمة للنظام.

الجدير بالذكر أن قوات النظام مدعومة بغطاء جوي روسي والميليشيات الإيرانية، فرضت سيطرتها على محافظة درعا ومناطق الجنوب السوري في منتصف العام 2018، في حين كان يتواجد قرابة 750 الف مدني في المنطقة وفق ما افادت به الأمم المتحدة.
نزح الآلاف منهم ابان الهجمات التي اودت بحياة المئات وشردت الآلاف من أبناء المدينة والقرى المجاورة.

 

المكتب الإعلامي للسفارة السورية – الدوحة

مقالات ذات صلة

السفير السوري يحضر حفل السفارة التركية بمناسبة الذكرى الـ96 لتأسيس الجمهورية

Hasan Kurdi

السفير الحراكي يحث على متابعة أوضاع السوريين المتضررين من أزمة الكورونا

Hasan Kurdi

إعلان: القوانين الخاصة بالسفر إلى دولة قطر في ظل جائحة كورونا

Hasan Kurdi

إجازة اليوم الوطني لدولة قطر

Hasan Kurdi

الفرحان: قطر حليف إستراتيجي للشعب السوري

Hasan Kurdi

القائم بالأعمال السوري في قطر يلتقي بالمبعوثة الفرنسية إلى سوريا

Hasan Kurdi