أخر الأخبار

مقتل 3 من “لواء القدس” في كمين لداعش شرقي سورية

قُتل عدد من أفراد “لواء القدس” الذي يُقاتل إلى جانب قوات النظام السوري في كمين لـتنظيم داعش بريف دير الزور الشرقي، شرقي سورية، فيما خرجت مظاهرة في الرقة تطالب بإسقاط النظام والإفراج عن المعتقلين.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ مجموعة عسكرية تابعة لقوات “لواء القدس” الموالية للنظام السوري وقعت في كمين لخلايا تنظيم “داعش” في بادية دير الزور فجر اليوم السبت، ما أدى إلى مقتل 3 من عناصر اللواء على الأقل، وإصابة 6 آخرين، وذلك في منطقة الخور ببادية الميادين في ريف دير الزور الشرقي.

 كذلك ذكر المرصد أن شابين أُصيبا بجروح خطيرة، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم “داعش” في قرية الباغوز شرق محافظة دير الزور، حيث جرى نقلهم إلى المشافي الميدانية في المنطقة.

من جهة أخرى، شارك العشرات في مظاهرة وسط مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) ورددوا هتافات ضد نظام بشار الأسد.

وذكرت شبكات إخبارية محلية أن عشرات المدنيين تجمعوا وسط مدينة الرقة، صباح اليوم السبت، ونادوا بشعارات تندد بالنظام السوري وتطالب بإسقاط النظام والحرية وفك أسر المعتقلين، وجالوا في عدد من شوارع المدينة.

وقبل أيام، شهدت مدينة الطبقة جنوب الرقة مظاهرة مماثلة طالبت بإسقاط النظام السوري ورموزه والتأكيد على الاستمرار بمبادئ الثورة السورية.

وتشهد مناطق سيطرة “قسد” حالة من التنافس بين سلطة “قسد” والنظام السوري، إذ يسعى كل طريف إلى كسب ود المجتمع المحلي، وتأليب الأهالي ضد الطرف الآخر، وتنظيم مظاهرات واجتماعات للعشائر والقوى المحلية في هذا السياق.

 

العربي الجديد

مقالات ذات صلة

مقتل 12 عنصراً من ميليشياً “الباقر” على يد مجهولين شرقي حماة

Hasan Kurdi

“درار”: موافقة أمريكية على دور روسي لتنسيق الحوار بين النظام و”الإدارة الذاتية”

Hasan Kurdi

مستوى غير مسبوق من التصعيد في درعا: جميع الاحتمالات واردة

Hasan Kurdi

أصدر رئيس الائتلاف الوطني السوري، قراراً جديداً بتشكيل لجنة من أجل متابعة الخطوة الخطيرة التي قامت بها منظمة الشرطة الجنائية الدولية (Interpol) بإعادة فتح مكتبها لدى النظام المجرم. ويتضمن القرار تكليف اللجنة بالتواصل مع الإنتربول الدولي والوقوف على حيثيات هذه الخطوة الخطيرة وتبعاتها، إضافة إلى تقديم تقارير دورية أسبوعية إلى رئيس الائتلاف الوطني عن تطورات الملف. وضمت اللجنة كلاً من عضوي الهيئة السياسية نذير حكيم وعبد الباسط عبد اللطيف، ووزير الداخلية في الحكومة السورية المؤقتة محي الدين الهرموش، والعقيد المنشق محمد مفيد عنداني حيث كان رئيساً لمكتب الإنتربول في سورية عند انشقاقه عن النظام. وجاء قرار رئيس الائتلاف الوطني بعد إقدام الإنتربول على خطوته الغريبة في فتح مكتبه لدى النظام المجرم في سورية، الذي يقوده عصبة من أعتى مجرمي العالم، أولهم رأس النظام بشار الأسد ورؤساء الأجهزة الأمنية وقادة الجيش الذين قتلوا مئات آلاف المدنيين الأبرياء واستخدموا الأسلحة المحرمة وعلى رأسها السلاح الكيماوي، وهم الأجدر على الإطلاق أن يكونوا اليوم على قوائم المطلوبين الدوليين للإنتربول، لا أن يكون الإنتربول في أحضان هؤلاء القتلة. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

Hasan Kurdi

الشبكة السورية لحقوق الإنسان توثق مقتل 125 مدنياً في سورية خلال أيار الماضي

Hasan Kurdi

الأردن يحبط عملية تهريب مخدرات قادمة من سوريا

Hasan Kurdi