أخر الأخبار الداخل السوري

إدارة التوجيه المعنوي في “الجيش الوطني” تزور عائلة المقدم “حسين هرموش” وتقدم رمزاً تذكارياً

قام ممثلون عن إدارة التوجيه المعنوي في “الجيش الوطني السوري”، بزيارة عائلة المقدّم “حسين هرموش” المعتقَل في سجون نظام الأسد للاطمئنان عليها، وقدمت لها خلال الزيارة لمكان إقامتها فيؤ الشمال المحرر، رمزاً تذكارياً، تكريماً لبطولته ومسيرته.

وجاءت الزيارة بمناسبة مرور الذكرى التاسعة لانشقاق المقدم “الهرموش” عن قوات النظام السوري في 9 – 6 – 2011، حيث يتمتع “الهرموش” برمزية ثورية كبيرة، كونه أول ضابط ينشق عن جيش الأسد ويؤسس “لواء الضباط الأحرار”، الذي كان نواة الجيش الحر.

المقدم “حسين الهرموش” من أوائل الضباط المنشقين عن قوات الأسد في العام الأول للثورة، عمل على تشكيل “حركة الضباط الأحرار”، والتي كانت أول كيان عسكري حامي للثورة والحراك السلمي جمعت العشرات من الضباط والعناصر ووقفت في وجه قوات الأسد للدفاع عن المتظاهرين العزل وحماية مظاهراتهم في مناطق عدة، قبل ان يعلن اختفاء المقدم واعتقاله في تركيا من قبل المخابرات السورية في ظروف غامضة.

ولد “حسين هرموش” في قرية أبلين بمنطقة جبل الزاوية في محافظة إدلب وترعرع بها، في فترة أعوام 1990-1996 أخذ دورة بالهندسة الحربيَّة في روسيا الاتحادية في الأكاديمية العسكرية الهندسية العليا “كوبيشوف”، وحصلَ فيها على معدل ممتاز وحصل على الدبلوم الأحمر التقني، كما حصلَ على دبلوم ترجمة من اللغة العربية إلى الروسية والعكس.

وقد اشتركَ بالبحث العلمي على مستوى مدينة موسكو، وقدَّمَ أطروحة بعنوان “حساب السماكة الواقية للمنشآت النفقية في القطر العربي السوري عند تأثير الأسلحة التقليدية وأسلحة التدمير الشامل وفي كافة أنواع التربة”، وهي عبارة عن برنامج على الحاسب بلغة البرمجة باسكال.

وأما مشروعه للتخرُّج فقد كان بعُنوان “تصميم منِشأة نفقية للواء صواريخ نموذج /C_75/”، وهو تصميم منشأة يتم فيها تذخير الصواريخ ضمن المنشأة وتجهيز ثلاث بوابات للإطلاق ومن ثم إعادة التذخير، وتحوي المنشأة مدخلين وثلاث بوابات للإطلاق وجسم المنشأة وأماكن إقامة للطاقم معزولة عن منطقة العمل، وتم عزل منشأة المؤكسد والوقود عن باقي أقسام المنشأة.

في عام 1996 عملَ بمشروع “مقالع الأحجار الكلسية-1” في دمشق، وفي العام التالي انخرطَ بمشروع “مقالع الأحجار الكلسية-2” في حلب. في عام 1998 نُقل إلى مشروع “بلودان-1” في دمشق للعمل كمهندس تنفيذ لمدة عام كامل، وفي أعوام 1999-2001 انتقلَ إلى مشروع 99/د للعمل كمهندس تنفيذ أعمال حفر نفقي ومهندس الأعمال المساحية، وتولَّى خلالها أعمالاً مختلفة تتعلَّق بأعمال البناء.

في وقت لاحق التحق حسين هرموش بجيش النظام السوري، وأصبحَ ضابطاً برتبة مقدم في الفرقة 11 في حمص، لكن بعد انطلاق الثورة السورية عام 2011 أعلن الهرموش انشقاقه عن الجيش عنه في حزيران 2011 خلال الحملة على مدينة جسر الشغور احتجاجاً على “قتل المدنيين العزل من قبل أجهزة النظام”.

وقال حسين هرموش حينها إنه أرسلَ إلى عدة مدن خلال فترة الاحتجاجات، منها سقبا في ريف دمشق وجسر الشغور في محافظة إدلب، وعندما بدأ الجيش اجتياحه الثاني في يوم الأحد 5 حزيران قام مع عدد من رفاقه بزرع الألغام ووضع العوائق في طريق الجيش لإبطاء تقدمه، لكنه لم يَكن قد انشق بعد في ذلك الوَقت، إنما انشقَّ في يوم الخميس 9 يونيو عندما نقلَ إلى دمشق، وهناك أخذ مأذونية من الجيش واستغلها للعودة إلى محافظة إدلب ليعلن عن تأسيس حركة لواء الضباط الأحرار ووجَّه نداءً إلى عسكريِّي جيش النظام للانشقاق واللالتحاق بها.

وبقي الهرموش يدير عمليات لواء الضباط الأحرار أثناء تواجده في تركيا ، ولكن في صباح يوم الإثنين 29 آب 2011 اختفى في ظروف غامضة، سرعان وتم عرضه على تفلزيون النظام السوري، ولايزال مصيره مجهولاً منذ ذلك الوقت.

وتتضاربت الروايات كثيراً حول كيفية اختطاف المقدم “حسين هرموش” ووصوله إلى أيدي الأمن التابع للنظام، فبعض الأقوال تُفيد بأن الأمن السوري اختطفه من داخل تركيا بعد كمين نصبه له وأدخله إلى سوريا، فيما تقولُ أخرى أن تركيا سلَّمته دون مقابلٍ إلى حكومة سوريا، وتقول ثالثة أنه كان جزءاً من صفقة بين الحكومتين السورية والتركية قايضت فيها تركيا المقدم مقابل 9 أفراد من حزب العمال الكردستاني كانت تُريدهم، أما الرواية الرابعة فتقول أنه لم يخرج أساساً من سوريا بل اعتقل داخلها خلال اجتياح جيش النظام مدناً حدودية في شمال محافظة إدلب.

وعلى الرغم من هذه الروايات فقد نفت تركيا فيما مضى نفياً قاطعاً وُجود أي صلة لها بعملية الاعتقال، وأما المسؤولين الأمنيين الذين كان يفترض أن يلتقي المقدم معهم فقد قالوا إنهم تركوه بعد 10 دقائق من بدء اللقاء، ولم يَعلموا عنه شيئاً بعد ذلك.

وسبق أن أطلق ناشطون في محافظات سورية عدة حملة تطالب الفصائل الثورية بمفاوضة الطيارين الروس بعد وقوعهم بيد الثوار في الساحل بأبرز رموز الثورة السورية المعتقل لدى نظام الأسد منذ سنوات عدة ” المقدم حسين هرموش ” في محاولة للضغط على روسيا لإجبار النظام على إطلاق سراح الهرموش أو الكشف عن مصيره مقابل تسليمها جثث الطيارين الروس ولاسيما أن النظام لم يرضخ لعشرات المفاوضات التي أجريت على ضباطه للكشف عن مصير الهرموش أو التفاوض عليه
المصدر : شبكة شام الإخبارية

مقالات ذات صلة

خفض إمدادات الوقود في سورية بنسبة 24%

Hasan Kurdi

الإغاثة التركية توزع وجبات الإفطار على مخيمات النازحين شمال حلب أول أيام رمضان

Hasan Kurdi

“وهذه هويتي” تخون أصحابها في أوروبا

Hasan Kurdi

الأسباب التسعة لعدم انتصار الثورة السورية

Hasan Kurdi

دعم إغاثي ينقطع عن مخيمات في الشمال السوري.. مديرون يجتمعون لإيجاد حلول

Hasan Kurdi

الحرائق تلتهم آلاف الأمتار من الأحراج في ريفي اللاذقية وحمص

Hasan Kurdi