أخر الأخبار

أكثر من ثلاثة آلاف عائلة متضررة بالعاصفة المطرية في مخيمات إدلب.. ما الاحتياجات؟

وثّق فريق”منسقو استجابة سوريا” الأضرار الناجمة عن العاصفة المطرية التي ضربت مناطق في شمالي سوريا، أمس.

ونشر الفريق عبر “فيس بوك” اليوم، السبت 20 من حزيران، بيانًا وثّق فيه تضرر أكثر من 54 مخيمًا يقطنها ما يزيد على ثلاثة آلاف و174 عائلة، خلال الـ24 ساعة الماضية جراء هذه العاصفة المطرية.

وبلغ عدد العائلات المتضررة ضررًا كاملًا في المخيمات ألفًا و358 عائلة، والمتضررة جزئيًا ألفًا و167 عائلة.

وفقدت ألف و285 عائلة المأوى بشكل كامل، كما نزحت 287 عائلة إلى خارج المخيمات.

ومن أهم الاحتياجات الإنسانية المطلوب توفيرها بشكل عاجل في المخيمات والتجمعات المتضررة بمناطق شمال غربي سوريا، بحسب “منسقو الاستجابة”، العمل على تجفيف الأراضي ضمن المخيمات، وسحب المياه وطرحها في مجاري الأنهار والوديان.

وحذر الفريق من الانتظار حتى جفاف المياه بشكل طبيعي، بسبب ارتفاع منسوب المياه الجوفية (البساط المائي) في المنطقة.

وطالب “منسقو الاستجابة” بإنشاء شبكتي صرف صحي ومطري في أغلب المخيمات، والبدء بالمتضررة منها، وإنشاء حفر وخنادق في محيطها بشكل عام ومحيط كل خيمة بشكل خاص، لتوفر تلك الحفر سدًا أوليًا لامتصاص الصدمة المائية الأولى الناجمة عن الفيضانات.

وشدد على ضرورة “تبحيص” ورصف الطرقات ضمن المخيمات والطرق المؤدية لها، لتأمين سهولة خروج العائلات إلى خارج المخيمات المتضررة.

وذكر “منسقو الاستجابة” في بيانه أن المخيمات في سوريا تتعرض للعديد من العوامل الجوية المختلفة، ومنذ عام 2012 حتى الآن، تصيب العواصف المطرية المخيمات أربع مرات كل عام بشكل وسطي وبمعدل شدة متفاوت.

وتوفي ثلاثة أطفال غرقًا نتيجة الأمطار والسيول الجارفة في قرية مورين غربي إدلب أمس، الجمعة 19 من حزيران.

بدوره، نشر فريق “الدفاع المدني” في محافظة إدلب اليوم، أنه أجلى المدنيين أمس من عدة مناطق ومخيمات في منطقة الشيخ بحر شمال غربي إدلب.

ونقل عناصره عددًا من الأهالي المهجرين القاطنين في المخيمات التي أصبحت عرضة لخطر كبير إثر الفيضان، إلى أقرب نقطة طبية ومراكز إيواء مؤقتة ومنازل أهالي المنطقة.

وليست المرة الأولى التي تتضرر فيها عشرات الخيام، إذ تكون المخيمات على موعد مع أزمة إنسانية في كل عاصفة تضرب المنطقة مهما كان نوعها، سواء كانت رياحًا أو مطرًا أو ثلجًا.

إذ ضربت، في 22 من أيار الماضي، عاصفة مخيمات النازحين في شمال غربي سوريا، مسببة أضرارًا مادية كبيرة طالت 157 خيمة، لتكون “مأساة جديدة تضاف إلى قائمتهم”، بحسب فريق “منسقو الاستجابة”.

وأجرى الفريق حينها إحصاء للأضرار الأولية في مخيمات “الشيخ بحر”، أظهر فيه تضرر 38 خيمة في مخيم “الكرامة”، و25 في مخيم “الوفاء”، و17 في مخيم “الرحمة”، و14 في مخيم “الصواغية”، و13 في مخيم “الدعاء”، و11 في مخيم “الصدر”، وعشر في مخيم “البيان”، وتسع في مخيم “الغفران”، وتسع في مخيم “القاهرة”، وست في مخيم “التل”، وخمس في مخيم “السلام”.

وتوفيت طفلة، في 5 من أيار الماضي، نتيجة سقوط حائط خيمتها الأسمنتي عليها، جراء العاصفة الهوائية التي اجتاحت بلدات إدلب، بحسب ما نشره فريق “الدفاع المدني” حينها، عبر “فيس بوك”.

ويقدر عدد النازحين جراء الحملة العسكرية الأخيرة للنظام السوري وحليفته روسيا على ريفي إدلب وحلب بين تشرين الثاني 2019 ونيسان 2020، بمليون و41 ألف شخص.

وبلغ عدد العائدين إلى القرى والبلدات في أرياف حلب وإدلب 277 ألفًا و305 أشخاص، أي بنسبة 26.63% من عدد النازحين الكلي، بحسب أحدث إحصائيات “منسقو الاستجابة”.

عنب بلدي

مقالات ذات صلة

الاحتلال الإسرائيلي يشن حرباً سرية جنوبي سورية

Hasan Kurdi

مساعدات طبية من قطر الخيرية لمخيمات اللاجئين السوريين

Hasan Kurdi

طبيب نفسي يوضح تداعياته.. كابوس “العسكرية” يغزو السوريين بأوروبا

Hasan Kurdi

11 قتيلاً معظمهم موالون للنظام السوري بقصف إسرائيلي جنوبي البلاد

Hasan Kurdi

نساء في شمالي سوريا يواجهن العنف وحيدات والأزمة المعيشية تفاقمه

Hasan Kurdi

اغتيال شقيق رئيس الوزراء السوري السابق في درعا

Hasan Kurdi