الأنشطة السياسية والدبلوماسية

السفير السوري يحضر حفل السفارة التركية بمناسبة الذكرى الـ96 لتأسيس الجمهورية

حضر السفير السوري نزار الحراكي، الحفل السنوي الذي تقيمه السفارة التركية بالدوحة، بمناسبة  الذكرى الـ 96 لتأسيس الجمهورية التركية، وتميز الحفل بحضور رفيع المستوى تقدمهم سعادة الدكتور غيث بن مبارك الكواري، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، وسعادة الدكتور محمد بن عبد الواحد علي الحمادي، وزير التعليم والتعليم العالي وسعادة السيد علي بن أحمد الكواري، وزير التجارة والصناعة، وسعادة السيد يوسف بن محمد العثمان فخرو، وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية وسعادة السيد سلطان بن سعد المريخي، وزير الدولة للشؤون الخارجية.

كما حضر الحفل سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، رئيس رابطة رجال الأعمال القطريين وسعادة السفير إبراهيم فخرو، مدير إدارة المراسم في وزارة الخارجية وسعادة السفير علي إبراهيم أحمد، سفير إرتريا، عميد السلك الدبلوماسي.

وعدد كبير من السادة السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين لدى دولة قطر، بالاضافة إلى عدد غفير من المواطنين الأتراك المتواجدين في الدوحة.

 

وأكد سعادة فكرت أوزر، سفير الجمهورية التركية لدى الدوحة على العلاقات الوطيدة التي تربط الجمهورية التركية بدول المنطقة، والدور الحثيث الذي تلعبه تركيا لإحلال الأمن والسلم على الصعيد الإقليمي والدولي.

وقال سعادته إن تاريخ 29 أكتوبر 1923 يعد منعطفا مهما في التاريخ التركي. وفي هذا اليوم منذ 96 عاماً، أعلنت الجمعية الوطنية الكبرى، الجمهورية واختارت مصطفى كمال أتاتورك الذي قاد حرب الاستقلال إلى الانتصار، أول رئيس للجمهورية، ولم يكن هذا اليوم لاستقلال وسيادة الأمة التركية فقط، بل كان يوم تأسيس الدولة التركية الديموقراطية والحديثة والتعددية والعلمانية والجديدة.

 

وأضاف إن تركيا واجهت العديد من التحديات التي تستهدف أمنها واستقرارها ووحدتها من الداخل والخارج، إلا أنها نجحت جنبا إلى جنب مع شعبها، وجيشها القوي ودبلوماسيتها الفعالة والإصلاحات التي قامت بها في التغلب على هذه التحديات ومن آخر مظاهر هذه التحديات، التهديد الإرهابي الذي استهدف حدود تركيا الجنوبية التي تقع شمال شرق سوريا، الذي على اثره اطلقت تركيا عملية نبع السلام التي تحقق اهدافها في القضاء على التنظيمات الارهابية في شمال سوريا وعلى طول الحدود مع سوريا وبعمق 32 كم داخل الحدود السورية، حيث استهدفت العملية التنظيمات الإرهابية فقط دون المدنيين من الأكراد، مع استمرار هذه التنظيمات بتزييف الرأي العام وتصوير غير ذلك للعالم بأن العملية استهدفت المدنيين الأكراد.

وتم إنهاء العملية عقب تنفيذ شروط الاتفاق. حيث استشهد على اثرها هذه العملية 7 جنود أتراك، و97 جندياً من الجيش الوطني السوري، إلى جانب 20 مدنياً و200 جريح من الشعب التركي.

وقال: سنعمل الآن على تأسيس بيئة آمنة لعودة إخواننا السوريين طوعاً إلى منازلهم في هذه المنطقة التي كانوا قد هجروا منها.

وفي ختام كلمته وجه السفير أوز شكره الجزيل لدولة قطر ممثلة بأميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وعموم الشعب القطري، وللحضور الكريم على تشريفهم الحفل.

 

المكتب الإعلامي للسفارة السورية- الدوحة

مقالات ذات صلة

السفارة السورية تكرم المشاركين في الفعاليات المصاحبة للمونديال

Hasan Kurdi

تعميم لأبناء الجالية السورية فيما يخص الأطفال المنقطعين عن التعليم

Hasan Kurdi

رئيسة دائرة شؤون اللاجئين في الائتلاف الوطني تلتقي الأمين العام لوزارة الخارجية القطرية في الدوحة

admin

السكرتير الأول د. بلال تركية يقوم بتقديم واجب العزاء بوفاة الرئيس السابق لجمهورية مالي

Hasan Kurdi

السكرتير الأول يحضر افتتاح معرض “سفر” الذي يسلط الضوء على تجارب اللاجئين الأفغان

Hasan Kurdi

السفارة السورية تكرم المعلمين والمعلمات بمناسبة يوم المعلم

Hasan Kurdi