أخر الأخبار

زعيم “باب الحارة” متهم بالنيل من “هيبة الدولة والحزب والجيش” بعد انتقاده وضع الحريات في سورية

لاقى حديث الفنان السوري وأحد أبطال مسلسل “باب الحارة” عباس النوري، الذي تطرّق خلاله إلى مستوى الحريات وهيمنة نظام العسكر والسرقات التي تعرضت لها ثروات البلاد، على إحدى الإذاعات السورية المحلية، هجمات وانتقادات من مؤيدين ومقرّبين من النظام، وتعهّد البعض برفع دعوى لدى القضاء بتهمة الإساءة لكل أعضاء حزب “البعث العربي الاشتراكي” وتحقيرهم والسب والشتم.

وكان النوري قد قال، في الحديث الذي سارعت إذاعة “المدينة إف إم” إلى حذفه بعد هذه الهجمة، إنّ كافة الدول العربية، بما فيها دول الخليج العربي، تمتلك حريات أكثر مما هو موجود في سورية، مشيراً إلى أنّ هذه الحريات أجهضت من لحظة استلام العسكر للحكم، ولم يعد هناك أي دور للمواطنين، واقتصر الدور بالكامل على الحكومة. كما عبّر عن سخطه من وصف الشعب السوري بأنه لا يمكن أن يستوعب مفهوم الديمقراطية.

وأشار إلى أنّ “المواطن يسمع منذ عام 1963 عن تحرير فلسطين والصلاة بالقدس، فيما بات مستوى الدخل بالمناطق الفلسطينية المحتلة عشرة أضعاف ما هو عليه الحال في سورية”.

ولفت إلى أنّ “هناك من سرق كامل موجودات المصرف المركزي ورحل دون أن يجرؤ أحد على محاسبته”، في إشارة إلى عمّ رئيس النظام السوري بشار الأسد، رفعت الأسد.

وحمّل النوري في سياق حديثه النظام السوري المسؤولية الكاملة عمّا آل إليه حال السوريين، وأشار إلى أنّ المواطن “غير مسؤول، فهو منذ عام 1963 يسمع فقط دون أن يرى أي أفعال على الأرض”، واعتبر أنه “أصبح ذا شخصية رخوة يمكن الاعتداء عليها ببساطة”، مضيفاً أنّ المواطن السوري “يفهم في كل شيء ويناضل ويتكلّم حول ذلك، لكنه يخاف عند مرور أول دورية مخابرات في الشارع.. ويخاف أن يتكلم”.

وفي ردّ على المقابلة، هدّد ابن سفير النظام السابق في الأردن، حيدرة سليمان، برفع دعوى على النوري أمام القضاء السوري، وقال، في منشور له على صفحته في “فيسبوك”، أمس الجمعة “سأتقدّم بصفتي مدعياً بالحق الشخصي ومعي عدة رفاق ورفيقات من الأعضاء العاملين في حزبنا بشكوى ضد المدعو عباس النوري بتهمة الإساءة لكل أعضاء الحزب وتحقيرهم والسبّ والشتم”.

أما الإعلامي السوري الموالي للنظام شادي حلوة فقال إنّ الكلام الذي صدر عن عباس النوري في انتقاده للعسكر “يندرج بشكل أساسي ضمن جرم تحقير الجيش المنصوص عليه في المادة 123 من قانون العقوبات العسكرية، والتي تنصّ على أنه يعاقب بثلاثة أشهر إلى ثلاث سنوات كل شخص عسكري أو مدني يقدم على تحقير الجيش والمس بكرامته أو سمعته أو معنوياته أو يقدم على ما من شأنه انتقاد أعمال القيادة العامة والمسؤولين عن أعمال الجيش وذلك بصورة تحط من كرامتهم، وإذا حصل الجرم أثناء الحرب أو في حالة الحرب تتضاعف العقوبة”.

وطالب النوري بـ”الاعتذار”، فقال، في منشور على “فيسبوك”، “أطالبك بالاعتذار العلني والصريح من المؤسسة التي نعتبرها كسوريين مقدّسة وتمثّل الشرف والعزة”.

وشملت التعليقات تهديدات للفنان وأخرى تطالب بمحاكمته أو إعدامه، بينما طالب آخرون بمنعه من الظهور على وسائل الإعلام، ووصفوه بـ”المدعوم من قبل المعارضة السورية”.

 

العربي الجديد

مقالات ذات صلة

التحالف الدولي يصدر بياناً حول نشاط “داعش” في سوريا

Hasan Kurdi

عائلات سورية تواجه خطر الشتات العائلي في الدنمارك

Hasan Kurdi

جمال سليمان يتحدث عن شكل الحل في سوريا

Hasan Kurdi

المنصة السورية.. مبادرة تطوعية لرفع كفاءة الشباب في الشمال السوري

Hasan Kurdi

“الترابة الحلبية”.. رحلة البحث عن الرزق في باطن الأرض شمال سوريا

Hasan Kurdi

الحصبة تُهدّد سكان شمال غرب سورية وسط مطالبات بحملات تلقيح

Hasan Kurdi