أخر الأخبار

بينهم طيار ومعاون قائد شرطة طرطوس .. “شام ترصد” مصرع عسكريين للنظام في مناطق متفرقة

نعت صفحات موالية لنظام عددا من العسكريين بينهم عقيد طيار ومعاون قائد شرطة طرطوس وضباط برتب عالية ممن لقوا مصرعهم خلال الأيام القليلة الماضية في مناطق إدلب ودرعا وحمص والساحل والبادية السورية، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية.

ونشر مصور وزارة الداخلية لدى نظام الأسد “محمد الحلو”، خبرا أكد فيه وفاة العميد “مصطفى قاسم”، معاون قائد شرطة طرطوس أمس دون أن يذكر الأسباب عبر صفحته الشخصية.

وكانت تعرضت سيارة تابعة لمحافظة طرطوس إلى إطلاق نار أعقبه ضرب سائقها وسرقة ما بحوزته إضافة إلى سرقة السيارة بمحتوياتها، وذلك في محافظة السويداء التي ينحدر منها محافظ طرطوس، دون وجود تأكيد على أم العميد “قاسم”، كان بداخلها.

وحسب محافظ النظام في طرطوس صفوان أبو سعدى ما حدث، حيث قال “إن سيارة” رانج روفر – دون نمرة ” أقدمت على مطاردة السيارة العائدة ملكيتها لمحافظة طرطوس، ثم قامت بقطع الطريق بعد أن أشار راكبوها للسائق بالوقوف ولم يستجب”.

وفي ظروف غامضة لقي العقيد الطيار المجرم “علي محمد خضور”، مصرعه وقالت صفحات موالية إنها مقلب “نسر جبهات حلب و بطل مطار كويرس”، يضاف إلى ذلك “محمد الصافتلي” مرتبات شعبة المخابرات فرع طرطوس.

ولقي ضابط برتبة عقيد ركن يدعى “ياسر أحمد” وهو من مرتبات (مهام خاصة) في قوات الأسد مصرعه في بادية مدينة تدمر، وينحدر من مدينة جبلة في الساحل السوري.

وبظروف صحية قالت صفحات موالية للنظام أمس الأحد 31 تشرين الأول/ أكتوبر، إن تل العميد الركن المظلي “محمد عيسى” توفي جراء نوبة قلبية أصابته وفق تعبيرها.

الأمر الذي تكرر مع العميد الركن المجرم “محمد الصارم” الذي توفي في حي الزهراء الموالي للنظام في حمص، حسبما أورده مراسل إذاعة المدينة “وحيد يزبك”، المقربة من نظام الأسد.

ولقي الشبيح “زياد شباط”، من “مرتبات شعبة المخابرات – الأمن العسكري – سرية المداهمة” مصرعه على يد مجهولين على الطريق الواصل بين جسر صيدا وحاجز الرادار في ريف درعا الشرقي.

وعلى جبهات إدلب قتل “جلال قصيبان” المنحدر من الجولان السوري المحتل، كما قتل “خضر الفرمان” على جبهة محافظة ادلب وينحدر من دير الزور، إلى جانب “إسماعيل ديوب” من قرية دوير بسنديانا في ريف جبلة الساحلية، والملازم “رشيد جمال”.

وإلى البادية السورية نعت ميليشيات لواء القدس العسكري “يزن محمد السيد” الذي قتل اثناء مشاركته في معارك مع تنظيم الدولة داعش في جبل البشري بريف دير الزور، وقتل وجرح عدد من العسكريين خلال هجمات متفرقة في البادية السورية.

وتجدر الإشارة إلى أن ميليشيات النظام تتكبد قتلى وجرحى بينهم ضباط وقادة عسكريين بشكل متكرر، وتتوزع أبرزها على جبهات إدلب وحلب واللاذقية، علاوة على الهجمات والانفجارات التي تطال مواقع وأرتال عسكرية في عموم البادية السورية.

 

شبكة شام الإخبارية

مقالات ذات صلة

من “كهف” الغوطة إلى مجلس الأمن.. تعرف على طبيبة الأطفال السورية أماني بلور

Hasan Kurdi

“مجموعة العمل” توثق اعتقال 62 لاجئاً فلسطينياً جنوبي سوريا

Hasan Kurdi

حلب.. ارتفاع وفيات كورونا إلى 7 أشخاص بينهم نساء

Hasan Kurdi

سوريا المهددة بخطرين “إيراني” و”كردي متطرف”.. من ينقذها؟

Hasan Kurdi

غواصة روسية تتجه للمتوسط للمناوبة مع الأسطول البحري قرب سواحل سوري

Hasan Kurdi

فوضى أمنية وتفجيرات تضرب مناطق الشمال السوري

Hasan Kurdi