أخر الأخبار

النظام يدفع بتعزيزات إلى غرب درعا… و”داعش” يوقع قتلى من المليشيات الإيرانية بالبادية

دفعت قوات النظام السوري، الثلاثاء، بتعزيزات عسكرية جديدة إلى تخوم مدينة طفس غرب محافظة درعا، فيما قُتل أربعة عناصر وأصيب 13 آخرون من الميليشيات الإيرانية، إثر هجوم شنته خلايا تنظيم “داعش” على نقطة عسكرية للميليشيات الموالية لإيران في بادية البوكمال شرق محافظة دير الزور.

وأكد أبو البراء الحوراني، عضو “تجمع أحرار حوران”، في حديث لـ “العربي الجديد”، أن “قوات النظام السوري متمثلة بميليشيات من الفرقة الرابعة دفعت، ظهر الثلاثاء، بتعزيزات عسكرية إلى تخوم مدينة طفس غرب درعا”.

وأوضح الحوراني أن “قوات النظام، أغلقت صباح الثلاثاء، الطريق الواصل بين مدينة طفس وقرية الطيرة، تزامن ذلك مع إخلاء بعض المزارع وسرقتها من محتوياتها، بالإضافة لإغلاق الطريق الفرعي الواصل بين مدينة طفس وبلدة عتمان غرب محافظة درعا، جنوب سورية”.

من جهة أخرى، نعت صفحات موالية للنظام السوري، مقتل ضابط برتبة ملازم أول وعنصر مرافق له، اليوم الثلاثاء، على محاور جبهات القتال في جنوب محافظة إدلب.

وأوضح مصدر عسكري في غرفة عمليات “الفتح المبين” لـ”العربي الجديد” أن “ضابطاً يعمل ضمن مجموعات الفيلق الخامس المدعوم من روسيا، وعنصرين آخرين، أمس الإثنين، قتلوا إثر محاولتهم التسلل إلى نقاط فصائل المعارضة السورية بالقرب من بلدة الرويحة بوابة جبل الزاوية من الجهة الجنوبية الشرقية، جنوب محافظة إدلب”.

وكانت قوات النظام السوري، قد استهدفت بالمدفعية الثقيلة والصواريخ محيط القاعدة التركية، فجر الثلاثاء، بالقرب من بلدة البارة ضمن منطقة جبل الزاوية جنوب محافظة إدلب، دون وقوع إصابات بشرية، بالإضافة لقصف مدفعي طاول بلدتي كنصفرة وفليفل في الريف ذاته.

“داعش” يوقع قتلى من المليشيات الإيرانية في البادية

من جهة أخرى، قال الناشط أبو عمر البوكمالي لـ”العربي الجديد” إن أربعة عناصر (سوريي الجنسية) يعملون ضمن ميليشيا “هاشميون” المدعومة من “الحرس الثوري الإيراني” قُتلوا، وأصيب ثلاثة عشر عنصراً آخرين غالبيتهم في حال خطرة، إثر هجوم عنيف شنه عناصر خلايا تنظيم “داعش” الإرهابي على نقطة للميليشيا في مدخل بلدة الصالحية غرب مدينة البوكمال شرق محافظة دير الزور، شرق سورية.

وأوضح البوكمالي أن “الاشتباكات استمرت بين عناصر (داعش) من جهة، وعناصر (هاشميون) من جهة أخرى، لأكثر من ساعة لينسحب بعدها عناصر التنظيم نحو عمق البادية بآليات مزودة برشاشات متوسطة، واغتنام كميات من الأسلحة والذخائر وسيارتين من نوع بيك آب مزودة برشاشات متوسطة، بالإضافة لقاعدة إطلاق صواريخ مضادة للدروع من نوع (كورنيت) من داخل النقطة”.

وأشار البوكمالي إلى أن “ميليشيات الحرس الثوري الإيراني استقدمت تعزيزات عسكرية من الميليشيات الموالية لها عقب الهجوم، لتمشيط محيط النقطة، ونقل المصابين الى المشفى العسكري بمدينة الميادين بالريف ذاته”، لافتاً إلى أن “معظم منتسبي ميليشيا “هاشميون”، التابعة للحرس الثوري الإيراني، من السوريين ينحدرون من بلدات المريعية والصياد والسويعية وغيرها بريف دير الزور الشرقي”.

وكثفت خلايا تنظيم “داعش” خلال الأشهر الأخيرة من هجماتها من خلال نصب الكمائن واستهداف الأرتال والنقاط العسكرية والقوافل النفطية التابعة لقوات النظام السوري والميليشيات المرتبطة بروسيا وإيران في البادية السورية التي يُسيطر عليها النظام الممتدة من مدينة البوكمال شرق محافظة دير الزور، وصولاً إلى بادية السخنة بريف حمص الشرقي.

وأدت هجمات “داعش” إلى مقتل العشرات من عناصر قوات النظام والميليشيات الإيرانية، بالتزامن مع إطلاق حملات عسكرية لتمشيط البادية بين الحين والآخر من قبل روسيا والميليشيات التي تدعمها، لكن جميع تلك الحملات لم توقف هجمات خلايا التنظيم أو السيطرة عليها حتى الآن، لاسيما أن الطائرات الحربية الروسية تنفذ بشكل يوم أكثر من 20 غارة تستهدف كهوفاً يستخدمها عناصر التنظيم كأوكار في البادية السورية.

العربي الجديد

مقالات ذات صلة

“تلفزيون سوريا” يمضي لعامه الرابع بمؤسسة محترفة ومحتوى متميز

Hasan Kurdi

إيران تعرض المساعدة في ترميم آثار سورية واتهامات لمليشياتها بنهبها

Hasan Kurdi

الهيئة السياسية تعقد اجتماعها الدوري وتبحث مستجدات الأوضاع الميدانية

Hasan Kurdi

مجموعة العمل: أكثر من 1797 معتقل فلسطيني يعانون ظروف اعتقال قاسية بسجون الأسد

Hasan Kurdi

مقتل 13 سورياً تحت التعذيب و11 ضحية للألغام خلال إبريل

Hasan Kurdi

مخابرات الجيش اللبناني تحتجز أربعة من أبناء درعا ومطالبات بضمان سلامتهم

Hasan Kurdi