أخر الأخبار

“تحرير الشام” تستهدف اجتماعاً للقوات الروسية في الساحل

أعلنت “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة سابقاً)، عبر شبكتها الإعلامية “إباء”، أن فوج المدفعية والصواريخ التابع لها تمكن، ظهر الإثنين، من إيقاع قتلى وجرحى في صفوف عناصر القوات الروسية، إثر استهداف تجمع لهم في مدينة سلمى ضمن سلسلة جبل الأكراد، شرق محافظة اللاذقية، شمال غربي سورية.

وقالت مصادر في وحدات الرصد والمتابعة التابعة للمعارضة السورية، لـ”العربي الجديد”، إن طائرة مروحية روسية أقلعت من قاعدة “حميميم” الجوية في منطقة جبلة، وهبطت عند الساعة الثانية عشرة من ظهر اليوم، الإثنين، داخل مدينة سلمى، شرق اللاذقية، مؤكدةً أن تحرير الشام وفصائل “الجبهة الوطنية للتحرير” استهدفت موقع المروحية عقب الهبوط بنصف ساعة.

وأوضحت المصادر أن طائرة حربية روسية حلقت في أجواء منطقة اللاذقية لمدة تجاوزت أكثر من نصف ساعة، تزامن ذلك مع عقد اجتماع بين ضباط روس وقادة وضباط يتبعون لقوات “الفيلق الخامس”، والفرقة 25 مهام خاصة، المدعومين من روسيا، مضيفةً أن الاستهداف نتج عنه جرحى حتى الآن لم تُعرف تبعيتهم سواء للقوات الروسية أو للمليشيات التي تدعمها.

وأشارت المصادر إلى أن الهدف من الاجتماع هو إجراء جولة تفقدية لجبهات الساحل، وتحديداً جبهة تلال الكبانة في جبل الأكراد، كما سبقته بأيام زيارة ضباط روس إلى معسكر منطقة الجب الأحمر المُسيطر عليها من “الفرقة السادسة” في جيش النظام، التي تحظى بدعم روسي كامل.

من جهة أخرى، قصف فوج المدفعية والصواريخ التابع لغرفة عمليات “الفتح المبين” العاملة في منطقة إدلب وما حولها، والمُشكلة من عدة فصائل عسكرية تابعة للمعارضة السورية، مواقع ومقرات عسكرية لقوات النظام السوري في كلٍ من مدن معرة النعمان، وكفرنبل، وسراقب، بالإضافة لقرى وبلدات حزارين، والدانا، والترنبة، وحنتوتين، والملاجة، جنوب شرقي محافظة إدلب.

وأعلنت الغرفة عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف عناصر قوات النظام، بالإضافة لتدمير عدة مقرات عسكرية تابعة لهم نتيجة الاستهداف، في حين كثفت قوات النظام من قصفها المدفعي والصاروخي منذ ساعات الصباح الأولى وحتى الآن، مستهدفةً ما يزيد عن 20 بلدة وقرية جنوبي إدلب، وغربي حماة، ضمن ما يُعرف بمنطقة “خفض التصعيد الرابعة”، وقد أدى ذلك لإصابة خمسة مدنيين، بينهم امرأة وطفلان، أحدهم بحالة خطرة، وتزامن مع تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع والطائرات الحربية الروسية في أجواء المحافظة.

إلى شمال شرق سورية، أكد الناشط أحمد الشبلي، لـ”العربي الجديد”، أن طفلين شقيقين قضيا وأُصيب ستة آخرون، مساء الإثنين، إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب داخل قرية موزلان، شرقي مدينة المالكية، شمال شرق مدينة الحسكة. وأضاف الشبلي أن اللغم انفجر بالقرب من منزل في القرية، ما تسبب بمقتل طفلين وإصابة والديهما وشقيقتيهما، وطفلين آخرين من عائلة أخرى، تم نقلهم إلى مشافي مدينة القامشلي نظراً لحالاتهم الحرجة.

 

العربي الجديد

مقالات ذات صلة

منسقو استجابة سوريا: 9 حرائق بسبب سوء التدفئة منذ مطلع 2021

Hasan Kurdi

أفضل 5 كتب عن الثورة السورية برأي “نيكولاس فان دام”

Hasan Kurdi

إلغاء حفل لناصيف زيتون في إسطنبول بعد مطالبات سوريين لمسؤولين أتراك

Hasan Kurdi

النظام السوري يواصل قصف درعا رغم اتفاق التهدئة

Hasan Kurdi

منسقو الاستجابة ينشر تقريراً حول الأوضاع الإنسانية شمال غرب سوريا خلال شهر آب 2020

Hasan Kurdi

سليم إدريس: مستعدون لعملية شرق الفرات و”هذا واجبنا”

Hasan Kurdi