أخر الأخبار

النظام يعلن عن مسلسل جديد لطمس الجرائم وإعلامه يصفه الـ “ملحمة وطنية” ..!!

نشرت وسائل الإعلام التابعة للنظام إعلان مقتضب يشير إلى اقتراب عرض مسلسلاً جديداً يعتزم التلفزيون السوري بثه خلال الأيام المقبلة وجاء تحت مسمى “لأنها بلادي”، بينما وصفه إعلام النظام الرسمي بـ”الملحمة الوطنية والدرامية”.

من جانبه نشر المخرج الداعم للنظام “نجدة إسماعيل أنزور”، 3 مقاطع مصورة تحت عنوان “البرومو”، (المقطع الترويجي للمسلسل)، كانت كافية لكشف محتوى رواية النظام في المسلسل الذي تكرر في محاولات تلميع صورته وطمس إجرامه.

وظهر في المقطع الأول الذي أرفقه “أنزور”، بعبارة “ملحمة وطنية”، مشهد قصف ينفذه طيار يحمل شعار علم النظام السوري، ومن ثم يسقط في منطقة صحراوية بعد قصفه ما أريد تبريره حيث أظهر المشهد قصف سيارة تتبع لتنظيم داعش، وفقا لما يرغب النظام في إظهاره.

وفي التسجيل الترويجي الثاني كان يغلب عليه مشاهد القصف الجوي والاقتحامات العسكرية، تخللها تهديدات صادرة عن شخصية تجد “المسلحين”، لمن يصالح النظام، ليظهر الممثلان الداعمان للأسد “غطاس ابو شاهين”، و”محمد قنوع” بدور ضباط في قوات الأسد.

وأظهر المقطع الأخير للمسلسل الممثل الموالي “فايز قزق”، وهو يؤدي شخصية مبهمة خلال حفر أنفاق قد تشير إلى المرجعية التي تصدر أوامر القتل والخطف التي أراد نظام الأسد المجرم إظهارها في من يجسد أدوارهم بما يصفهم الـ”المسلحين”، وبذلك يتشابه مع مسلسلات وأفلام تتماشى مع مزاعمه.

والمسلسل المزمع عرضه عبر إعلام النظام تحت مسمى “لأنها بلادي”، من كتابة “محمود عبد الكريم”، الذي وإنتاج وزارة الإعلام الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون لدى نظام الأسد، وجرى تصويره بمناطق التي احتلها بعد تهجير أصحابها.

وكان كتب “عبد الكريم” مسلسل تحت عنوان “أقمار في ليل حالك”، تزامن مع المسلسل المعلن عنه مؤخراً، وكان ذكر المخرج الداعم للنظام “نجدة أنزور” في مداخلة له مع إعلامي النظام في حلب “شادي حلوة”، أن العمل يجري على تصوير مشاهد تمثل عملية اختطاف أحد الضباط ومن ثم إنقاذه من خلال “عملية عسكرية مدروسة”، وفق تعبيره.

ويعرف عن “أنزور” موالاته ومواقفه التشبيحية للنظام وكرس أعماله في إخراج مسلسلات وأفلام تتماشى مع مزاعم نظامه الذي أيد إجرامه بكل ظهور له وهو من أشد المؤيدين لقصف الشعب السوري بالبراميل بزعمه أنهم “حاضنة للإرهاب”.

وتتطابق رواية المسلسل من حيث الأحداث مع عدة أفلام سابقة أبرزها للمخرج الموالي للنظام “نجدت أنزور”، ومنها أفلام “رد القضاء”، ودم النخيل وغيرها، يضاف إلى ذلك فيلم “مطر حمص”، الذي ينافي الوقائق في سياق محاولات ترويج رواية النظام عبر تلك الأعمال.

وسبق أن نفذت قوات الأسد مناورات عسكرية لعدة أيام بالذخيرة الحية وبمشاركة الطيران الحربي، وذلك في المناطق المحتلة من مناطق حلب وإدلب وحماة فيما تحدثت مصادر حينها بأنّ تلك المناورات لتصوير يحاكي العمليات العسكرية التي شنها نظام الأسد للسيطرة على المناطق عقب تدميرها وتهجير سكانها.

وفي وقت سابق أنتجت “الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون”، التابعة للنظام فيلم وثائقي بعنوان “لآخر العمر”، ليكشف عبر التصريحات والإعلان عنه وبثه لاحقاً بأنه يندرج ضمن سياسة تضليل الوقائع وتزييف الحقائق من خلال الترويج لرواية النظام خلال سنوات الثورة السورية.

هذا ويثير إعداد النظام لهذه المسلسلات التلفزيونية والأفلام جدلاً واسعاً حيث تتطابق مع رواية النظام للحرب على الشعب السوري، يضاف إلى ذلك المتاجرة بمآسي السوريين وجراحهم مع تصوير تلك المشاهد في المدن والبلدات المدمرة، وسبق أن استغل النظام هذه المشاهد في تصوير أعمال مماثلة يصفها بأنها فنية، وفي حقيقتها ترويج معلن للنظام المجرم.

 

شبكة شام الإخبارية

مقالات ذات صلة

لبنان.. مأساة لاجئي سوريا تتكرر شتاءً (قصة إنسانية)

Hasan Kurdi

دعوة لإنقاذ المعتقلين بسجون الأسد في اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب

Hasan Kurdi

“الشبكة السورية” تطلق مناشدة لمساعدة القاطنين في الخيام

Hasan Kurdi

حلب تتشح بالسواد.. ميليشيا “لواء الباقر” تتوسع في مجالس عزاء عاشوراء

Hasan Kurdi

فورين بوليسي: مبدأ حماية المدنيين واحد من أكبر ضحايا الحرب في سوريا

Hasan Kurdi

حرب مسيّرات تركية ضد “قسد”: تعويض عن العمل العسكري؟

Hasan Kurdi