أخر الأخبار

كندا تنهي دعمها للخوذ البيضاء.. ما تأثير ذلك على نشاطات المنظمة؟

أنهت كندا كامل تمويلها لمنظمة الخوذ البيضاء، بعد أن توقف معظمه نهاية العام 2019، إلا أن مدير الدفاع المدني رائد الصالح حصل على تطمينات بأن المسألة روتينية ولا تعكس سياسة كندا تجاه قضية الشعب السوري.

وقالت صحيفة The Globe and Mail الكندية إن الحكومة الكندية أنهت تمويلها والذي كان آخره قطع رواتب بقيمة 70 دولارا شهرياً لـ 43 شخصاً تٌركوا في مخيم للاجئين في الأردن، بعد إجلاء قادته، كندا صيف عام 2018 عندما سيطرت قوات النظام على الجنوب السوري وتمكنت حينذاك الخوذ البيضاء من إخلاء 98 متطوعا من العاملين في الدفاع المدني السوري إلى الأردن بالإضافة لعائلاتهم، ليصل العدد إلى 422 شخصاً، لإعادة توطينهم خلال فترة زمنية محددة في بريطانيا وألمانيا وكندا.

وبذلك انتهت آخر المدفوعات في تشرين الثاني من عام 2020، والتي تبلغ قيمتها الإجمالية 3010 دولارات شهرياً، لمن تبقى من متطوعي الدفاع المدني وعائلاتهم في الأردن.

وسبق أن أوضح رائد الصالح في لقاء مع تلفزيون سوريا أن الدول التزمت بوعودها في إعادة توطين المتطوعين رغم تأثير جائحة كورونا على العملية، وبقي 8 متطوعين فقط في الأردن مع عائلاتهم بانتظار إعادة توطينهم.

وقالت الصحيفة: “يُنسب للخوذ البيضاء الفضل في إنقاذ عشرات الآلاف من الأرواح، وتفاخرت الحكومة الكندية مراراً وتكراراً بملايين الدولارات من المساعدات السنوية التي قدمتها إلى المجموعة المرشحة لجائزة نوبل للسلام”.

وأوضح فاروق حبيب، نائب المدير العام للخوذ البيضاء، للصحيفة أن التمويل الكندي لهم والذي يشمل التمويل المخصص لإزالة الألغام والذخائر الأخرى غير المنفجرة، وكذلك الأموال التي تستهدف جلب مزيد من النساء إلى المنظمة، توقف في نهاية عام 2019.

وتظهر المستندات التي قدمها الدفاع المدني للصحيفة أن الدعم الكندي لهم، كان يساوي نحو 4 ملايين دولار سنوياً، مع تقديم 900 ألف دولار في آذار 2020.

رائد الصالح: كندا تعمل على ترتيب استراتيجية جديدة ووصلتنا تطمينات

وقال رائد الصالح لموقع تلفزيون سوريا: “نعتقد أن قضية قطع الدعم تتعلق بتنسيق استراتيجيات الحكومة الكندية بالتعاطي مع الملف السوري والشرق الأوسط بشكل أعم”.

وحصل الصالح على رسائل تطمين بأن المسألة روتينية ولا تعكس تخلي الحكومة الكندية والشعب الكندي عن التزاماتهما الإنسانية في سوريا.

وأضاف: “أعتقد أن الجائحة الحالية لعبت دوراً مهماً في إبطاء وتيرة العمل والتشاور، ومع ذلك أكدنا دائما على جميع أصدقاء الشعب السوري أن الظروف الحالية هي الأصعب على الشعب السوري نتيجة تأثير عدة عوامل على مناحي الحياة، منها الجائحة وعرقلة العجلة الاقتصادية وتردي البنى التحتية ومخاوف استمرار نظام الأسد بخرق اتفاقية وقف إطلاق النار وغيرها كثير”.

وأكد مدير الدفاع المدني على أن الدعم الذي تلقته الخوذ البيضاء كان “محورياً” في بناء قدرات المؤسسة وتعزيز دور المتطوعات وتفعيل دورهم بشكل أكبر، وأشار إلى أنه “رافق هذا الدعم المالي دعم سياسي ثابت تجاه الشعب السوري والقضية الإنسانية التي يعمل لخدمتها الدفاع المدني السوري”.

الدول الداعمة الأخرى مستمرة بتمويلها للخوذ البيضاء

وقال فاروق حبيب للصحيفة إن المسؤولين في “الشؤون العالمية الكندية” قد اقترحوا استئناف التمويل بمجرد الانتهاء من مراجعة واسعة لسياسة الشرق الأوسط، وأشار حبيب إلى أن الحكومات المانحة الأخرى (الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا والدنمارك)، تواصل دعمها للخوذ البيضاء، لكن توقف الدعم الكندي أجبر الخوذ البيضاء على الحد من بعض برامجهم.

تلفزيون سوريا

مقالات ذات صلة

اجتماع مع الجالية السورية في الدنمارك لبحث قرار الدنمارك بترحيل عدد من اللاجئين السوريين

Hasan Kurdi

تشاووش أوغلو: الدول الرافضة لـ “نبع السلام” تريد تقسيم سوريا لزعزعة استقرار تركيا

Hasan Kurdi

“الجيش الوطني” يبدأ دخول شرق الفرات ضمن عملية “نبع السلام”

Hasan Kurdi

بالمليارات .. النظام يستولي على أموال “غير مشروعة” لصالح “خزينة الدولة”

Hasan Kurdi

تسع إصابات جديدة بفيروس كورونا في إدلب وريف حلب

Hasan Kurdi

حاتم علي… رحل المخرج ولم يهدأ الجدل السياسي

Hasan Kurdi