أخر الأخبار

الشبكة السورية: النظام وروسيا ارتكبا 22 مجزرة خلال عام 2020

أحصت الشبكة السورية لحقوق الإنسان خلال عام 2020، 22 مجزرة ارتُكبت على يد قوات الأسد والقوات الروسية في سوريا.

ووثقت الشبكة، في تقريرها السنوي الذي حمل عنوان “العقد الدامي”، مقتل 1734 مدنياً، بينهم 326 طفلاً و169 سيدة، “على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا”.

وأشار التقرير إلى أن قوات الأسد قتلت خلال عام 2020، 432 مدنياً، بينهم 79 طفلاً، و29 سيدة، كما ارتكتب 11 مجزرة، في حين قتلت القوات الروسية 211 مدنياً، بينهم 62 طفلاً، و48 سيدة، وارتكب 11 مجزرة أيضاً.

وذكرت الشبكة أن تنظيم “الدولة” قتل 21 مدنياً، بينهم طفلان، فيما قتلت هيئة تحرير الشام 26 شخصاً، بينهم سيدة.

كذلك سجّل التقرير مقتل 27 مدنياً، بينهم 9 أطفال و4 سيدات، على يدالجيش الوطني، و63 مدنياً، بينهم 11 طفلاً و3 سيدات، على يد “قوات سوريا الديمقراطية”، مبيناً أن الأخيرة ارتكتب مجزرة هي الأخرى العام المنصرم.

وقتل 7 مدنيين، بينهم طفل وسيدة، وارتكبت مجزرة على يد قوات التحالف الدولي، بينما وُثق مقتل 947 مدنياً، بينهم 162 طفلاً و38 سيدة، على يد جهات أخرى.

حالات الاعتقال والقتل تحت التعذيب

بحسب التقرير، بلغت حصيلة حالات الاعتقال والاحتجاز التعسفي في عام 2020 قرابة 1882 حالة، بينها 52 طفلاً و39 سيدة، 908 أشخاص، بينهم 13 طفلاً و23 سيدة، اعتقلوا من قبل نظام الأسد، في حين اعتقل 146 من قبل هيئة تحرير الشام، بينهم طفل و4 سيدات.

واعتقلت “قسد” 481 شخصاً، بينهم 32 طفلاً وسيدة، في حين اعتقلت فصائل الجيش الوطني 347 شخصا، بينهم 6 أطفال و11 سيدة.

وجاء في التَّقرير أنَّ ما لا يقل عن 157 شخصاً قتلوا بسبب التَّعذيب في عام 2020، يتوزعون على النحو الآتي: 130 على يد قوات الأسد، و14 على يد “قسد”، و3 على يد الجيش الوطني، و1 على يد هيئة تحرير الشام، و9 على يد جهات أخرى.

وركَّز التقرير على أبرز الانتهاكات التي وقعت ضدَّ الكوادر الطبية والإعلامية، إذ قال إن حصيلة الضحايا الذين قتلوا من الكوادر الطبية بلغت 13، بينهم 3 على يد قوات الأسد، و4 على يد القوات الروسية، و1 على يد هيئة تحرير الشام، و5 على يد جهات أخرى.

وسجَّل التقرير مقتل 5 من الكوادر الإعلامية، 2 منهم على يد قوات الأسد، و2 على يد القوات الروسية، و1 على يد جهات أخرى.

وطبقاً للتقرير، فإنَّ ما لا يقل عن 326 حادثة اعتداء على مراكز حيويَّة مدنيَّة ارتكبتها أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا في عام 2020، من بينها 165 حادثة على يد قوات النظام السوري، و83 على يد القوات الروسية.

وبيّن التَّقرير أن النظام السوري استخدم ذخائر عنقودية في 4 هجمات في عام 2020، وأنَّ ما لا يقل عن 474 برميلاً متفجراً ألقاها سلاح الجو التابع لنظام الأسد في العام ذاته.

وبحسب التقرير، فإن قرابة 850 ألف شخص تعرَّضوا للتَّشريد القسري في عام 2020، 90 % منهم تشردوا بفعل عمليات عسكرية شنتها “قوات الحلف السوري الروسي”.

وأصدرت “الشبكة” في عام 2020 قرابة 81 تقريراً، تناولت فيها أنماطاً متعددة لأبرز انتهاكات حقوق الإنسان، واستندت على قرابة 263 شهادة لـمُصابين أو ناجين من الهجمات، أو مسعفين، أو عمال إشارة مركزية أو ذوي ضحايا، وجميع هذه الشهادات قد تمَّ الحصول عليها عبر حديث مباشر مع الشهود، وليست مأخوذة من مصادر مفتوحة، وفق ما ذكر التقرير.

تلفزيون سوريا

مقالات ذات صلة

وزير اردني سابق : تهريب المخدرات من سوريا تتجاوز قدرات تجار المخدرات العادية

Hasan Kurdi

حملة اعتقالات من قبل قوات الأسد تطال شبان في مدينة ديرالزور

Hasan Kurdi

أربعة أسباب للتصعيد العسكري الروسي في إدلب

Hasan Kurdi

تدريبات لـ”حزب الله” في البادية السورية.. وطائرات تركية تقصف محطة كهرباء في الحسكة

Hasan Kurdi

مصير معتم يتخوف منه أهالي شرق الفرات إن عاد النظام

Hasan Kurdi

قطر تطالب بوضع إطار زمني للجنة الدستورية والعمل على إيجاد حل في سوريا

Hasan Kurdi