أخر الأخبار

واشنطن تؤيد تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيماوية عن سوريا

تلفزيون سوريا ـ وكالات

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اليوم الأربعاء إن التقرير الجديد لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية يعتبر أحدث إضافة إلى “مجموعة كبيرة ومتنامية من الأدلة” على أن نظام الأسد يستخدم الأسلحة الكيماوية ضد السوريين.

وأضاف بومبيو في بيان له أن واشنطن تقدر أن النظام “يحتفظ بكميات كافية من المواد الكيماوية، لا سيما السارين والكلور، وخبرة من برنامج الأسلحة الكيماوية التقليدية لاستخدام السارين في إنتاج ونشر ذخائر من الكلور، وتطوير أسلحة كيماوية جديدة”. حسب وكالة رويترز.

وأعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية (OPCW) في تقرير لها اليوم، مسؤولية النظام عن استخدام غاز السارين والكلور كأسلحة كيماوية ضد المدنيين في بلدة اللطامنة في ريف حماة، عام 2017.

والتقرير هو الأول الذي يعده فريق التحقيق وتحديد الهوية التابع للمنظمة، ومسؤولية هذا الفريق تحديد هوية الجناة في قضية استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا.

وفي وقت سابق أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان بأن نظام الأسد مسؤول عن استخدام الأسلحة الكيماوية 217 مرة وانتشارها في سوريا.

تلفزيون سوريا

مقالات ذات صلة

فواتير الدواء تزيد أوجاع السوريين

Hasan Kurdi

ثناء دبسي وسليم صبري يبكيان بحرقة لفراق ابنتهما يارا

Hasan Kurdi

مقتل 252 طفلاً فلسطينياً في سورية منذ عام 2011

Hasan Kurdi

أصدر رئيس الائتلاف الوطني السوري، قراراً جديداً بتشكيل لجنة من أجل متابعة الخطوة الخطيرة التي قامت بها منظمة الشرطة الجنائية الدولية (Interpol) بإعادة فتح مكتبها لدى النظام المجرم. ويتضمن القرار تكليف اللجنة بالتواصل مع الإنتربول الدولي والوقوف على حيثيات هذه الخطوة الخطيرة وتبعاتها، إضافة إلى تقديم تقارير دورية أسبوعية إلى رئيس الائتلاف الوطني عن تطورات الملف. وضمت اللجنة كلاً من عضوي الهيئة السياسية نذير حكيم وعبد الباسط عبد اللطيف، ووزير الداخلية في الحكومة السورية المؤقتة محي الدين الهرموش، والعقيد المنشق محمد مفيد عنداني حيث كان رئيساً لمكتب الإنتربول في سورية عند انشقاقه عن النظام. وجاء قرار رئيس الائتلاف الوطني بعد إقدام الإنتربول على خطوته الغريبة في فتح مكتبه لدى النظام المجرم في سورية، الذي يقوده عصبة من أعتى مجرمي العالم، أولهم رأس النظام بشار الأسد ورؤساء الأجهزة الأمنية وقادة الجيش الذين قتلوا مئات آلاف المدنيين الأبرياء واستخدموا الأسلحة المحرمة وعلى رأسها السلاح الكيماوي، وهم الأجدر على الإطلاق أن يكونوا اليوم على قوائم المطلوبين الدوليين للإنتربول، لا أن يكون الإنتربول في أحضان هؤلاء القتلة. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

Hasan Kurdi

ترحيب بتجريد سورية من حقوق التصويت في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية

Hasan Kurdi

قراءة تحليلية في نتائج التفاهمات حول “نبع السلام” بين الربح والخسارة

Hasan Kurdi