أخر الأخبار

ممارسات مهينة للمدنيين على معابر “الجولاني” غرب حلب والأهالي يتظاهرون احتجاجاً

تتكرر الحوادث المهينة للمدنيين سواء رجال أو عائلات بشل يومي للمدنيين على المعابر التي تديرها عناصر أمنية تابعة لهيئة تحرير الشام في المنطقة الفاصلة بين منطقة عفرين وريفي إدلب حلب، خلقت توتراً كبيراً في المنطقة.

وأفادت مصادر من ريف حلب بأن عشرات المدنيين توجهوا صباح اليوم إلى معبر الغزاوية قرب دارة عزة بريف حلب الغربي، لقطع الطريق الواصل مع منطقة عفرين من جهة المعبر، بعد تكرار ممارسات عناصر الهيئة المهينة بحق المدنيين.

وكانت وصلت عدة شكاوي من مدنيين خلال الأيام القليلة الماضية، عن تصرفات عناصر الهيئة على معبري الغزاوية ودير بلوط، والتي يتعمدون فيها إهانة المدنيين حتى أمام عائلاتهم وضربهم وتحصيل أتاوات كبيرة من المدنيين لاسيما النازحين.

وسق أن قال نشطاء من ريفي إدلب وحلب، إن أزمة إنسانية كبيرة تشكلت على المعبر الخاضع لسيطرة “هيئة تحرير الشام”، والتي تقيمه لتقطيع أوصال الشمال السوري المحرر سعياً منها لزيادة مواردها المالية من المعابر من خلال فرض الضرائب المالية على السيارات وغيرها.

يشار إلى أنّ “هيئة تحرير الشام”، عملت على تقطيع أوصال الشمال السوري المحرر من خلال إقامتها لعدد من المعابر بين مناطق سيطرتها التي انتزعتها من الثوار وبين مناطق غصن الزيتون ودرع الفرات بريفي حلب الشمالي والشرقي، فيما بات اسم حاجز معبر “دير بلوط”، مقترناً مع أخبار اعتقال نشطاء الثورة السوريّة.

 

شبكة شام الإخبارية

مقالات ذات صلة

“دماء منسية”… حملة للتذكير بضحايا مجزرة كرم الزيتون في سورية

Hasan Kurdi

الائتلاف الوطني يعلن عن إطلاق الهيئة الوطنية للشباب

Hasan Kurdi

الخارجية الأميركية تدين “الهجوم الهمجي” على مشفى “الشفاء” بعفرين

Hasan Kurdi

ترمب: 500 ألف سوري قتلوا في عهد الرئيس أوباما

Hasan Kurdi

“تحرير- الشام” تلاحق عملاء النظام بسلقين وتعتقل العشرات

Hasan Kurdi

“إخوان سوريا” يردون على السعودية بمهاجمة إيران

Hasan Kurdi