الداخل السوري

الصنمين.. قتلى لـ ميليشيا “النظام” وفرض حظر للتجول

تجدّدت المواجهات في مدينة الصنمين شمال درعا، أمس السبت، بين مجموعة تُطلق على نفسها “ثوار الصنمين” ومجموعتين مِن “اللجان الشعبية” (الشبيحة) التابعة لـ فرع الأمن العسكري في نظام الأسد، ما دفع الأخير لفرضِ حظر للتجول مجدّداً في المدينة.

وذكر موقع “تجمع أحرار حوران”، أن الاشتباكات عادت إلى مدينة الصنمين بعد إقدام مجموعة مِن “اللجان الشعبية” يتزعمها “علاء جمال اللباد” الملقب بـ”الجاموس” على قتل الشاب (بلال علي الفريز اللباد) التابع لـ مجموعة “ثوار الصنمين” المحلية.

وأوضح الموقع، أن “ثوار الصنمين” هاجموا مقر ميليشيات “اللجان الشعبية”، ما دفع “الأمن العسكري” ومجموعة مِن “اللجان الشعبية” يقودها “ثائر العبّاس” إلى إرسال مؤازرات وتعزيزات عسكرية لمجموعة “الجاموس”، تضمنت عدداً مِن العناصر وعربات ثقيلة ودبابات.

وأسفرت الاشتباكات بين الطرفين، عن سقوط قتلى مِن ميليشيا “اللجان الشعبية” عُرف منهم (محمد فؤاد الفلاح) وآخر مدني متعاون مع الأمن العسكري يدعى (إبراهيم عبدي غازية)، كما سقط عدد مِن الجرحى، دون معلومات عن خسائر في صفوف “ثوار الصنمين”.

ويحاول “الأمن العسكري” التابع لـ قوات النظام – حسب “أحرار حوران” – عن طريق دعم مجموعات “اللجان الشعبية”، إشعال فتيل الفتنة بين أبناء مدينة الصنمين وإبقاء المدينة في حالة مِن الفوضى، وإشغال أبنائها بأنفسهم.

وعلى خلفية ما جرى في مدينة الصنمين فرضت قوات النظام مجدّداً حظر تجول، أمس، وطلبت – حسب وكالة “سمارت” – مِن أئمة جوامع المدينة الإعلان عبر مكبرات الصوت عن حظر التجوال حتى إشعار آخر، ويبدأ مِن الساعة التاسعة مساءً حتى السادسة فجراً.

وبدأت الاشتباكات، يوم الأربعاء الفائت، واستمرت لساعات طويلة تخللها هجوم على حواجز ميليشيات تابعة لقوات النظام في مفرقي “قيطة والسوق” ومبنى المجمع الطبي، وذلك بعد مقتل “مصطفى محمد العباس” أحد عناصر “اللجان الشعبية” على يد “ثوار الصنمين”، ما دفع “النظام” إلى فرض حظر تجوّل في المدينة.

وسبق أن حاصرت قوات النظام، منتصف شهر أيار الماضي، مدينة الصنمين لمدة ثمانية أيام، إثر عملية إطلاق نار طالت عناصرها خلال مداهمات نفذتها الأجهزة الأمنية في المدينة، التي ما تزال تشهد حالة مِن الاحتقان ضد “النظام” وميليشياته، فضلاً عن خروج مظاهرات ضده في مناطق أخرى كان آخرها، مدينة جاسم القريبة.

يشار إلى أن الحراك الثوري عاد إلى الظهور مجدّداً في مدن وبلدات درعا، التي سيطرت عليها قوات النظام – بدعم روسي وإيراني – في شهر تموز مِن العام الفائت، بحملة عسكرية شرسة أدّت إلى اتفاقات “مصالحة وتسوية” مع الراغبين في البقاء، وتهجير الرافضين إلى الشمال السوري، وأنشأ خلال ذلك مجموعة مِن شباب درعا تشكيلين مسلّحين تحت اسم “سرايا الجنوب” و”المقاومة الشعبية”، أواخر العام المنصرم، نفّذوا باسمهما عدداً مِن العمليات العسكرية في درعا وريفها، أسفرت عن سقوط العديد مِن القتلى والجرحى في صفوف “النظام”.

 

تلفزيون سوريا

مقالات ذات صلة

الجولاني يكشف عن هويته الحقيقية للمرة الأولى

Hasan Kurdi

بالرغم من التظاهرات في مناطقها.. قسد تتمسك بالليرة السوريّة

Hasan Kurdi

إيران تزيد صادراتها النفطية إلى سوريا ثلاث أضعاف في الأسابيع الأخيرة

Hasan Kurdi

إصدار جديد لـ “رامي مخلوف” يُفنّد مراحل الصراع مع الأسد ويهدد “الأيام القادمة حاسمة” ..!!

Hasan Kurdi

الهلال الأحمر القطري يفتتح أول مركز غسيل كلى في منطقة رأس العين شمال سوريا

Hasan Kurdi

هيئة علماء المسلمين في لبنان: نبش قبر الخليفة “عمر بن عبد العزيز” جريمة

Hasan Kurdi