الرئيسية / عن سوريا / أخبار سوريا / ناشطون يطلقون حملة نصرة للغوطة الشرقية المحاصرة

ناشطون يطلقون حملة نصرة للغوطة الشرقية المحاصرة

 

أطلق ناشطون سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي حملة إعلامية نصرةً للغوطة الشرقية المحاصرة، من قبل قوات الأسد والميليشيات المساندة لها، منذ خمس سنوات.

وحملت الحملة اسم “الأسد يحاصر الغوطة”، وأطلقت اليوم، الاثنين 23 تشرين الأول، ودعا القائمون عليها إلى المشاركة، استنكارًا للحصار المفروض على مدن الغوطة، والذي أدى إلى وفاة طفلين بسبب سوء التغذية، أمس الأحد.

وتعاني مدن وبلدات الغوطة الشرقية من أوضاع إنسانية ومعيشية صعبة، ويعيش فيها أكثر من 367 ألف مدني، وسط انعدام تام لمقومات الحياة اليومية، بينها المواد الغذائية ومستلزمات الأطفال.

وتشهد الغوطة حصارًا خانقًا منذ خمس سنوات، وإغلاقًا تامًا للمعابر الإنسانية، وسط قصف جوي ومدفعي من قبل قوات الأسد، رغم انضمامها إلى اتفاق “تخفيف التوتر”، الذي وقع مؤخرًا بوساطة مصرية.

وعلى خلفية الحصار المفروض على المنطقة توفي طفلان أمس الأحد، جراء سوء التغذية الناتج عن الحصار، والذي ينتشر بسرعة كبيرة، وخاصة عند حديثي الولادة.

وأوضح الناشطون أن “الحصار على المنطقة لم ينته”، رغم تعهد النظام منذ ثلاثة أشهر بفتح حدود الغوطة المحاصرة للتجارة، والسماح للمساعدات بالدخول، “لكنه حتى الآن يحاصر أكثر من 350 ألف مدني”.

واعتبروا أن هذه الحملة الإعلامية هدفها “إيصال نداء الأطفال المحاصرين والجائعين إلى المجتمع الدولي والعالم”، مؤكدين أن قوات الأسد هي التي تقف وراء هذه “المجاعة”.

وستنطلق في الساعة السادسة من مساء اليوم، في الداخل السوري وخارجه، ودعا الناشطون جميع السوريين إلى المشاركة، “لنقل ألم الغوطة المحاصرة ومعاناتها، وانعكاسات اشتداد الحصار إلى العالم”، وللتأكيد على أن “العالم يجب أن يقف أمام مسؤولياته تجاه نظام بشار الأسد الذي يحاصر الغوطة”.

وفي حديث سابق مع الناشط الإعلامي في الغوطة، عبد المعين حمص، قال إن سعر كيلو السكر وصل في الغوطة الشرقية إلى 6500 ليرة سورية.

ولفت إلى فقدان حليب الأطفال بشكل شبه كامل، الأمر الذي نجمت عنه حالات سوء تغذية بين الأطفال.

وأكد الناشط أن سوء التغذية انتشر بشكل كبير لدى الأطفال في السنوات الأولى، إذ بات معظم الناس يعتمدون في غذائهم على الخضراوات أو السكريات، تبعًا للمواد الغذائية المتوفرة.

 

كما قدمت إدارة الدفاع المدني السوري في ريف دمشق، إحصائية تفصيلية بالأرقام لعمل فرقها في جميع المناطق منذ إبرام اتفاق خفض التصعيد في 22 تموز 2017 حتى 22 تشرين الأول الجاري، وما خلفه القصف من شهداء وجرحى.

تضمنت الإحصائية توثيق استهداف الريف الدمشقي ب 955 صاروخ من نوع أرض – أرض، و 841 قذيفة مدفعية، و115 غارة من الطيران الحربي، و 9 صواريخ عنقودية، خلف القصف ثمانية مجازر بحق المدنيين، واستشهاد 126 شهيداً، بينهم 68 رجل، و 33 طفل و 24 امرأة، وعنصر من الدفاع المدني.وجرح خلال القصف 1176 شخصاً، بينهم 588 رجل، و 396 امرأة، 178 طفل، و 14 من عناصر الدفاع المدني.وتمكنت فرق الدفاع من الاستجابة لـ 3110 حالة إسعاف، و 144 عملية إنقاذ، و 103 عمليات إطفاء خلال المدة التي من المفترض أن يسودها الهدوء ووقف القصف، إلا أن قوات الأسد لم تلتزم بجميع الاتفاقيات وواصلت استهدافها للمدنيين.

 

وانضمت الغوطة الشرقية إلى مناطق “تخفيف التوتر”، المتفق عليها في محادثات أستانة بين الدول الضامنة (تركيا وروسيا وإيران)، إلا أن النظام السوري لم يوقف قصف المنطقة.

ويتضمن الاتفاق فك الحصار عن الغوطة وإدخال المواد الأساسية، دون أي إعاقات أو ضرائب أو أتاوات، بالإضافة إلى إطلاق سراح الموقوفين والمعتقلين من الأطراف المعنية بهذا الاتفاق، لكن التنفيذ لم يبدأ حتى الآن.

عنب بلدي
+

شبكة شام الإخبارية 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *