الرئيسية / عن سوريا / أخبار سوريا / حصار الأسد على الغوطة الشرقية يخطف أحد أطفالها وينذر بتفاقم المأساة

حصار الأسد على الغوطة الشرقية يخطف أحد أطفالها وينذر بتفاقم المأساة

توفي طفل لم يبلغ الشهر من عمره بسبب الحصار الخانق والجائر الذي يفرضه نظام الأسد على الغوطة الشرقية منذ عدة أعوام، فيما تم نقل طفلة لمركز طبي في الغوطة بسبب تدهور حالتها الصحية.

فقد نشر ناشطون صورة للطفل “عبيدة” بعد وفاته إثر معاناة مع سوء التغذية الذي أصابه نتيجة الحصار المفروض على الغوطة.

كما نشر ناشطون صورة لطفلة من الغوطة تدهورت حالتها الصحية وتم نقلها لأحد المراكز الطبية، حيث تعاني من سوء التغذية أيضا.

وتعاني الغوطة الشرقية بشكل عام من تبعات الحصار الذي يفرضه نظام الأسد منذ عدة أعوام، حيث توفي العديد من المدنيين بسبب تعذر علاجهم داخل الغوطة، وخصوصا الجرحى الذين أصيبوا بجراح خطرة ناجمة عن القصف الهمجي الذي يشنه الأسد منذ بدء الثورة السورية.

كما يعاني مرضى الفشل الكلوي من ظروف صعبة جدا خصوصا عند نفاذ العلاج المخصص لحالتهم، كما أن مرضى الضغط والسكري وقصور القلب وغيرها من الأمراض المزمنة ليسوا أفضل حالا.

وناشد ناشطون كافة الجهات الدولية والمعنية للإسراع بتقديم المساعدات الغذائية والطبية لأهالي الغوطة الذين يعانون من ظروف مأساوية وتتفاقم باستمرار.

 

شبكة شام الإخبارية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *