الرئيسية / عن سوريا / التاريخ والحضارة / اقتصاد سوريا / الليرة السورية تنخفض لمستويات قياسية منذ أزمة 2016

الليرة السورية تنخفض لمستويات قياسية منذ أزمة 2016

سجلت الليرة السورية أدنى مستوياتها أمام الدولار منذ عام 2016 حينما وصلت إلى أبواب الـ 700 ليرة مقابل الدولار.

ووصل سعر الصرف لليرة السورية أمام العملات الأجنبية إلى 609 للشراء مقابل الدولار الواحد، و612 للمبيع، بحسب موقع “الليرة اليوم”، بينما وصلت قيمة صرف الليرة مقابل اليورو إلى 680 ليرة للشراء و686 للمبيع.

وبلغ سعر صرف الليرة السورية مقابل الليرة التركية 103 للشراء و104 للشراء بحسب موقع “الليرة اليوم”.

وفي منتصف العام 2016 وصلت الليرة إلى أدنى مستوياتها، وتجاوز سعر صرف الدولار، لأول مرة، حاجز الـ 600 ليرة، ووصل إلى أبواب الـ 700.

وتعدى سعر صرف الليرة السورية حاجز الـ 600، الخميس الماضي، بعد أن وصلت إلى 602 مبيعًا مقابل 599 للشراء، بالوقت الذي قررت فيه حكومة النظام السوري بيع البنزين غير المدعوم بالسعر العالمي.

وبحسب موقع “الليرة اليوم”، المتخصص بالعملات الأجنبية، يوم الأحد 16 من حزيران، وصل سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي إلى 602 للمبيع و599 للشراء.

وتزامن ذلك مع قانون وزارة التجارة الداخلية في حكومة النظام برفع أسعار البنزين غير المدعوم بنسبة 50 ليرة على كل ليتر، وإبقاء البنزين المدعوم على سعره القديم.

وبدأ سعر صرف الليرة السورية مقابل العملات الأجنبية بالتراجع خلال الشهرين الماضيين، ليكسر حاجز 570 ليرة للدولار الواحد، ما زاد فارق سعر الصرف بين السوق السوداء والسعر الرسمي، الذي يحدده المصرف بـ 434 ليرة.

وسجل سعر الصرف في أواخر أيار الماضي، 581 للمبيع و579 للشراء، الأمر الذي اعتبره “مركز دمشق للأبحاث والدراسات” (مداد) أنه مؤقت، متوقعًا في ذلك الوقت تحسن سعر الصرف خلال المرحلة المقبلة بسبب محصول القمح السوري وانخفاض فاتورة استيراده.

ولكن محاصيل القمح خالفت التوقعات، بسبب الحرائق التي التهمت مساحات من القمح، في ريف حماة الشمالي ومناطق ريف إدلب والسويداء والمناطق الشمالية الشرقية لسورية المشتهرة بزراعة القمح، ما ينذر بانخفاض مستوى الإنتاج المحلي من القمح.

عنب بلدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *