الرئيسية / المركز الإعلامي / أجندة الفعاليات / طالبة سورية تتفوق على زملائها دراسياً بألمانيا وتهدي نجاحها لروح الشهيد “الساروت”

طالبة سورية تتفوق على زملائها دراسياً بألمانيا وتهدي نجاحها لروح الشهيد “الساروت”

يحقق اللاجئون السوريون في شتى بقاع العالم التي لجؤوا إليها، تقدماً علمياً كبيراً على مستويات شتى، معبرين عن مدى إصرار الطالب السوري في النجاح وبلوغ هدفه، رغم كل مايحيط به من ظروف التشرد والضياع والهجرة في البلدان الجديدة، مقدماً مثالاً كبيراً علمياً رائداً.

وتمكنت الطالبة السورية االمقيمة في ألمانيا أميرة الحمد، من إحراز المرتبة الأولى في الشهادة الإعدادية (الصف التاسع) في مدينة هاناو الواقعة على بعد 18 كيلو مترا من فرانكفورت، متفوقة بذلك على زملائها الألمان وغيرهم.

مسيرة أميرة المتحدرة من محافظة دير الزور شرقي سوريا نحو قمة التألق الدراسي لم تكن بالخطوات البسيطة، حيث وصلت الأراضي الألمانية في عام 2015، إلا أن والدتها توفيت بعد 45 يوماً من استقرارهم في ألمانيا، أثناء ولادة رابع أشقائها، وعلى اعتبارها أكبر إخوتها، تحملت مسؤولية كبيرة في الحياة والواقع الأسري الجديدين، إلا أن الحمل الثقيل لم يثنها عن متابعة شغفها في التعلم والتفوق.

والد الطالبة السورية قال لـ «القدس العربي»: «ابنتي أميرة بدأت مشوارها في النجاح العلمي بالحصول على المرتبة الأولى في مادة الرياضيات في مقاطعة هيسن في عام 2018، وفي العالم الحالي توجت بالمرتبة الأولى في الصف التاسع على مدرستها، متجاوزة العشرات من الطلاب الألمان.

وأضاف ياسر الحمد: نهدي نجاح أميرة وتفوقها الدراسي إلى روح والدتها الراحلة، ولجميع السوريين الأحرار وأمهات الشهداء في سوريا، كما نهدي هذا النجاح إلى «روح الشهيد عبد الباسط الساروت»، أحد أبرز أبطال الثورة السورية.

واستطرد: «أميرة شاهدت منذ طفولتها وحشية وقمع النظام السوري، وقد سمعت كجميع السوريين عن ترشح حافظ بشار الأسد لتمثيل السوريين في الأولمبياد الدولي للرياضيات، وكذلك رأينا المركز «المخزي» الذي حصل عليه، لذلك قررت دعوته إلى «المنازلة العلمية بمادة الرياضيات» حتى تظهر للعالم بأسره الوجه الحقيقي للإبداع السوري، بعد أن أساء بمشاركاته لقدرات الطلاب السوريين.

كما قال والد الطالبة السورية: تم تهجيرنا من مدينتنا، بعد اعتقالي وانشقاقي عن النظام السوري، حيث كنت مدرباً للإسعاف الأولي والإطفاء في الدفاع المدني، وكذلك بعد قصف محافظتنا دير الزور وتدميرها بالمقاتلات الحربية.

وكان آخر الإنجازات السابقة بين السوريين في دول المهجر، حصول الطالب علاء الفراج المتحدر من مدينة درعا جنوبي سوريا، على المركز الأول في امتحانات الثانوية العامة في الكويت في سابقة هي الأولى من نوعها في هذه الدولة.

شبكة شام الإخبارية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *