الرئيسية / عن سوريا / أخبار سوريا / ندوة حوارية بعنوان “الدراسة في تركيا” تنظمها السفارة السورية بالتعاون مع رابطة الطلبة.

ندوة حوارية بعنوان “الدراسة في تركيا” تنظمها السفارة السورية بالتعاون مع رابطة الطلبة.

    

 

أقامت الملحقية الثقافية بالسفارة السورية وبالتعاون مع مجلس الجالية ورابطة الطلبة السوريين في قطر ندوة حوارية بعنوان ” الدراسة في تركيا ” استضافتها مدارس الجالية السورية بمقرها في الدوحة، بحضور القنصل د. بلال تركية والسيد ياسين النجار الوزير السابق في الحكومة المؤقتة والمستشار الثقافي بالسفارة السورية محمد علي محمد، وعدد من الأهالي والطلاب خريجي المرحلة الثانوية الذين قدموا للإطلاع والاستفسار عن أهم النقاط المتعلقة بالدراسة في تركيا، والاستفادة من المعلومات المقدمة خلال الندوة وتكوين صورة شاملة لمساعدتهم في اتخاذ القرار المناسب.
أدار الندوة الطالب محمد علي الأبرش خريج كلية الشريعة في جامعة قطر، رئيس رابطة الطلبة السوريين بمشاركة كل من الطالب غسان النجار ومجموعة من الشباب السوريين الملتحقي بالجامعات في تركيا والذين قدموا لإطلاع الحضور على تجاربهم التعليمية والاجتماعية.
حيث تم خلال الندوة تعريف الطلاب والطالبات من أبناء الجالية بالعديد من القضايا التي تعد مصدر تساؤول، وتهتم بالتكاليف المادية وامتحانات القبول والدرجات المطلوبة للالتحاق بالجامعات التركيا حسب التخصصات والمقاعدة المتاحة.
وبدوره عرض الطالب غسان النجار عن أهم عوامل ومتطلبات القبول بالجامعات التركية والمنح الدراسية المقدمة سنوياً وكيفية الإستفادة منها، بالإضافة إلى الامتحانات المطلوبة ( السات – التوفل والايلتس لبعض الجامعات ) وامتحان اليوس وهو امتحان قبول الطلاب الأجانب بالجامعات التركية.
كما تحدث الطالب انس عبدربه مطولاً عن تجربته العملية بالدراسة في جامعة “اسطنبول شهير” وعن أبرز الصعوبات وتوضيح العوائق التي تواجه الطالب في بداية حياته الدراسية والاجتماعية.
كما تطرق إلى أهم الأمور التي تميز الجامعات التركية عن نظيراتها من الدول الأخرى، ووشدد على أهمية اتقان وتعلم اللغة التركية من أجل النجاح الأكاديمي والتواصل مع الناس وتكوين العلاقات الإجتماعية وتابع الطالب محمد قصر فقرات الندوة بالحديث عن تجربته في التسجيل الجامعي والتأكد من صحة الأوراق والبيانات المقدمة والمعتمدة رسميا.
وبدورها شاركت مؤسسة “مداد” (تعليم بلا حدود ) عبر ممثلها الطالب حسن الحراكي بفقرة تم التطرق خلالها عن مكاتب الخدمات الطلابية من خلال المركز وعن أهمية التواصل مع مراكز الخدمات المجانية والتنبه إلى المراكز الأخرى التي قد تضر الطالب ويكون هدفها مادي وربحي فقط وتضيع على الطالب فرصته بالالتحاق بإحدى هذه الجامعات.
يذكر أن مؤسسة مداد هي منظمة مجتمع مدني سورية مرخصة في تركيا، تهتم بالتعليم عموماً وبالطلبة الجامعيين، ورعاية النوابغ والمتميزين خصوصاً، وتسعى لتطوير العمل التعليمي من خلال تقديم الدراسات والبرامج المتميزة في هذا المجال.
وتهدف توفير فرص علميَّة وتدريبيَّة متنوِّعة للشَّباب داخل سوريا أو في مواطن الهجرة ضمن منهجية تستثمر البيئة الحاضنة للحصول على تأهيل علمي أكاديمي بأفضل المستويات.

المكتب الإعلامي للسفارة السورية – الدوحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *