الرئيسية / عن سوريا / أخبار سوريا / توتر واستنفار في درعا بين المخابرات الجوية وعناصر التسوية

توتر واستنفار في درعا بين المخابرات الجوية وعناصر التسوية


تشهد عدة مدن وبلدات من محافظة درعا اليوم الأحد، توتراً واستنفاراً كبيرين بين فرع المخابرات الجوية وعناصر من فصائل التسوية.

وأفادت مصادر محلية لتلفزيون سوريا بأن فرع المخابرات الجوية التابع للنظام اعتقل يوم الثلاثاء الفائت في مدينة طفس بريف درعا الغربي، كلاً من حاتم محمد الزعبي وزكريا عبد الباسط البردان وقاسم محمد نور البردان وعمران محمد الحوراني ومجد واثق الخطيب، ما دفع اللجنة المركزية المسؤولة عن ملف التفاوض مع النظام في مدينة طفس للمطالبة بالمعتقلين.

ولعدم تجاوب النظام لطلبات اللجنة، قام أحد أشقاء المعتقلين باختطاف رئيس مفرزة الأمن العسكري في المدينة، ليتم إطلاق سراحه لاحقاً بعد تدخّل وجهاء المدينة، بشرط إطلاق سراح المعتقلين.

ونتيجة لعدم التزام النظام بالشرط، وعدم الإفراج عن المعتقلين حتى تاريخ اليوم، قامت مجموعة مسلحة بنصب حاجز على طريق المزيريب – مساكن جلين قرب مدينة طفس بالقرب من معصرة الشمري وتفتيش السيارات بحثاً عن كل عنصر يحمل بطاقة أمنية لصالح فرع المخابرات الجوية.

وعلى إثر ذلك استنفرت الحواجز التابعة للمخابرات الجوية في كل من مدينة داعل وبلدة تسيل وأيضا في نقطة عسكرية معروفة باسم “تل الخضر”.

ويشهد حاجز المخابرات الجوية في مدخل بلدة تسيل اعتقالات متكررة للمدنيين والمقاتلين من فصائل التسويات، وسبق أن تعرّض حاجز المخابرات الجوية بالقرب من مقبرة برق جنوب بلدة تسيل لهجوم من قبل مجهولين في الـ 31 من تموز الفائت، ما أدى إلى مقتل عنصرين من عناصره.

وفي الثالث من آب شهدت مدينة الصنمين شمالي درعا، اشتباكات بين مقاتلين من أهل المدينة وقوات النظام التي حاولت التقدم إلى أحد أحيائها.

وقال “تجمع أحرار حوران” المختص بأخبار محافظة درعا إن اشتباكات عنيفة بين قوات النظام ومقاتلي المدينة استمرت قرابة الساعة، وتمكنت الفصائل من التصدي لمحاولات النظام التقدم نحو الحي الشمالي من المدينة.

وكان “نظام الأسد” قد أجبر المئات مِن أبناء مدينة درعا وريفها، على الانخراط في صفوفِ قواتهِ وميليشياته، بعد أن فرض سيطرته على كامل المحافظة، شهر تموز مِن العام المنصرم، فضلاً عن تنفيذه حملات مداهمة واعتقال – متكررة – ساق خلالها العديد مِن الشبّان إلى “التجنيد الإجباري”، في حين أطلق “النظام”، خلال الشهر الفائت، سراح عشرات العناصر مِن “جيش خالد بن الوليد” (التابع لـ تنظيم “الدولة”) سابقاً.

تلفزيون سوريا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *