الرئيسية / عن سوريا / أخبار سوريا / النظام يعترف بـ 28 قتيلاً في “الشعيرات” وناشطون يشككون بروايته

النظام يعترف بـ 28 قتيلاً في “الشعيرات” وناشطون يشككون بروايته

أعلن النظام مقتل 28 عنصراً منه في انفجار وقع ظهر اليوم “نتيجة خطأ فني”، في مطار الشعيرات العسكري شرقي حمص، في حين شكّك ناشطون وقادة عسكريون برواية النظام.

ونقلت صحيفة “الوطن أونلاين” عن مصدر عسكري من قوات النظام، أن الانفجار وقع أثناء عملية نقل ذخيرة منتهية الصلاحية، وتسبّب خطأ فني بانفجار أودى بحياة 28 عنصراً وإصابة 5 آخرين بجروح تم نقلهم إلى المشفى العسكري بحمص.

ورأى ناشطون أن مسارعة النظام لنشر روايته على وسائل الإعلام الموالية له، كانت تهدف إلى قطع الطريق على أي رواية أخرى، حيث إنه من غير الممكن إخفاء الخبر بعد وصول هذا العدد الكبير من الجثث إلى المشفى العسكري في حمص.

ومن جهته كشف العميد الطيار الركن المنشق أسعد الزعبي، في تغريدة على حسابه في تويتر أن الانفجار وقع أثناء قيام قوات النظام بإفراغ المستودع الرئيسي للمطار، لوضع حاويات تحوي غازات سامة تم نقلها من السفيرة جنوب شرق حلب، إلى المطار لاستخدامها في قصف المدنيين.

وأوضح الزعبي أن طلقة قذف مقعد طائرة انفجرت، ما تسبب بالانفجار، إلا أن العدد الكبير من القتلى سببه انتشار الغاز السام.

وشكك ناشطون برواية النظام، معتبرين أنه من الممكن أن يكون تفجيراً مقصوداً قام بتنفيذه أحد الضباط لصالح الفصائل العسكرية مقابل مبلغ مالي.

ونقل “موقع نداء سوريا” قبل أيام عن مصادر عسكرية من داخل النظام، أن رتلاً عسكرياً روسياً يحوي 14 حاوية محملة بغاز الكلور السام، خرج يوم الثلاثاء الفائت من فرع المخابرات الجوية في مدينة حلب باتجاه مطار حماة العسكري.

ورجّح المصدر أن تستخدم روسيا غاز الكلور ضد الفصائل العسكرية في المعركة القائمة بريف حماة الشمالي، بعد فشل قوات النظام بالتقدم.

ويعتبر مطار الشعيرات أحد أكبر المطارات العسكرية في سوريا وأكثرها نشاطاً، وتخرج منه يومياً عشرات الطائرات الحربية لقصف المدن والبلدات السورية الخارجة عن سيطرة النظام.

تلفزيون سوريا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *